الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

أكبر كذبة في الوجود " ان الأسلام قد كرم المرأة".

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 550
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

أكبر كذبة في الوجود " ان الأسلام قد كرم المرأة".

مُساهمة  أبو عماد في الأحد 15 أكتوبر 2017 - 20:02

فهناك اكثر من مئة آية في القرأن تتحدث عن المرأة بتقليل قيمتها وتحقيرها وتنجيسها. وحيث يعتبرها الدين في الأسلام وفي القرأن والحديث هي مجرد اداة للرجال وهي (كالقوارير أو كإناء التفريغ للرجال أي كالمرحاض,حيث يستطيع الرحل أن يأتيها متى يشاء لينكحها ويقضي وطره منها كأداة تفريغ حقيرة لا تستطيع الأعتراض ولا حول ولا ارادة لها. فهذا هو دورها وواجبها في الحياة في الإسلام. طبعاً بالأضافة الى واجباتها في القيام بجميع اعمال البيت والأعتناء والرعاية بأبناء الرجل. فمن حق الرجل التعرض لأي امرأة اذا لم تكن محجبة ومغطاة مستورة (كعورة يجب عليها ستر جسدها من عيون الرجل كعورة) خارج بيتها, لأنها بذلك تحرك شهوته الحيوانية بعدم ستر عورتها وهو جسدها كله الذي يعتبر بشكل مهين عورة لها أو شيء وضيع. ولذا يحق له الرجل عندها,إن كانت ليست مغطاة تماماً عن عيونه, يحق له التحرش بها وتحقيرها بأمتهانها بالكلام او بالمس البذيء والجنسي.
وهي احط وأدنى من أي رجل عقلياً وشرعياً وتعادل نصف الرجل بكل شيء بالقانون والميراث والقيمة الجزائية والقضائية. واهم شيء هي لا تصلح للقيادة والحكم في المجتمع والآمة الإسلامية) فتقول الأيات:
( "..فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ. فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ- وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ-; فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ. اأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما" والله يصف النساء بالنجسان كالشياطين في المحيض الذي رغم انه هو من خلق لهم العادة الشهرية).
والنبي يصفهم "بقليلات العقل والدين" ويسميهم بالقوارير. ويعدهم بأنهم سيملؤن جهنم أكثر بكثير من الرجال. لأن النساء ليس فقط قليلات العقل والدين ولكنهم قريبات وصنو للشيطان . وإذا نالوا الجنة فسيبقون مسخرات طول أخرتهم لخدمة رغبات زوجهم الرجل من الدنيا السابقة , ولكن ضمن تنافس مخيف مع مئات وألاف ملكات الجمال من المومسات والعاهرات المقدسات في الجنة والبارعات بالجنس والمتعة (أو ما يدعى حور العين التي يصفهم القرأن بالفاتنات البيض الكاعبات الناهدات الساحرات العيون والعزروات الى الأبد). فحظ المرأة الزوجة من رجلها (الذي لا خيار لها غيره هناك في الجنة الى الأبد) بالجنة هو ربما مرة كل سبعين سنة ليشفق ويتطلع بها رجلها أو أو قدرها المؤبد بالأخرة . وأخيراً يقول النبي محمد في حديثه الصحيح في كلاً من مسلم والبوخاري. يقول النبي (صلعم): لن يفلح قوم ولو أمرهم أمرأة".
هناك أكثر من مئة آية قرأنية تحط من قيمة المرأة وتحقرها. وقد اوردت بعض أهم الآيات القرأنية. وهناك 600 حديث صحيح ورد في البخاري ومسلم وابن حنيل ومالك والحنفي وغيرهم مع الأسناد والمتن وكلها تحقر المرأة وتحط من قيمتها. وقد ذكرت بعضها. وحديث ٌلن يفلح قوم ولو أمرهم أمرأة"قد جاء بالصححين وايده الأئمة الأربعة وهو صحيح السند والمتن .عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :
( لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيَّامَ الْجَمَلِ بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ . قَالَ : لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً )
رواه البخاري (4425)، ورواه النسائي في " السنن " (8/227) وبوب عليه النسائي بقوله : "النهي عن استعمال النساء في الحكم " انتهى.
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 15 يوليو 2018 - 20:54