الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


الأصول الأرامية السريانية في القرأن.

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 517
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

الأصول الأرامية السريانية في القرأن.

مُساهمة  أبو عماد في الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 20:33

=====================
والتفسيرات الخاطئة للكتابة وللكلمات السريانية الأرامية الموجودة في القرأن قد قاد الى خلق الأرهاب وحب الموت والقتل عند الأصوليين والمتعصبين المتأسلمين عبر تاريخ الإسلامي حتى اليوم. ( أقرأ لتعرف الجواب).
.......................................................................................................................
"في هذا المقال أنا اتحدى جميع الفقهاء والمفسرين الإسلاميين للقرأن أن يراجعوا تفسيراتهم لهذه الكلمات السريانية" قال تعالى عن نبيه محمد : قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أي لا أعلم إلا ما يعلمني الله - تعالى - ، وعلم الله - تعالى - لا يحصى ، وإنما أمرت بأن أبلغكم بأنه لا إله إلا الله . فمن كان يرجو لقاء ربه أي يرجو رؤيته وثوابه ويخشى عقابه .فاقرأن كلام الله اوحي به للنبي. فالنبي كبشر قد يخطيء بنقله والصحابة قد يخطئوا بحفضه ونقله وتدوينه. والمسامين عبر تاريخهم قد يخطئوا بجمعه وكتابته وفهمه وتفسيره. فليس لغير الله معصوم.
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ووهم حور العين الغير موجودين في الجنة كما يتوهم مفسري قرأن الأرهابيين. المعتمدين على تفسر للقرأن جهلآ باصوله السريانية الأرامية.
(فالله لم يخلق في الجنة نساء باكرات ذوات اثداء ناهدة ولهن بياض واسع للعين يستمتع بنكاحهن المسلمون والشهداء و المجاهدون في سبيل الله ).هذا نابع عن التفسيرات العربية الجاهلة بالكلمات السريانية ومعانيها في القرأن.
**********************************************************************************
كشف علماء اللغات السامية الارامية السريانية ان القرآن الذي كتب في زمن النبي محمد (صلع) وجُمع بزمن ابو بكر وعمر بن الخطاب وكان يكتب بالخط الحجازي اليمني. وقام عثمان بأمرتوحيده. حيث مصحف عثمان بن عفان كُتب بالخط النبطي. ثم بالخط الكوفي حيث كُتب غير منقط و من بغير حركات ولا همزة.
( وقد أمر عثمان بجمع المصاحف الأخرى من الأمصار وتم حرقها وكانت تزيد عن 600 مصحف مختلف بآياته وكتابته بما فيها مصحف عائشة الذي كان يحوي ايات قرأنية تضاهي مصحف عثمان بن عفان بثلاث اضعاف. ورفض عبدالله بن مسعود حرق مصحفه . حيث رفض مهمة تولي زيد بن ثابت عملية كتابة القرأن " وقال زيد بن ثابت لازال يهودياً وهو بثوأبتين, اي لا زال يجدل شعره جديلتين مثل احبار اليهود. وأنا كنت كاتب النبي من قبله وقد رافقت النبي لعشرين عام واحفظ قرأنه" وقد جلده عثمان لرفضه 70 جلدة).
نسخة عثمان الأصلية انها يقال توجد النسخة الاصلية لمصحف عثمان في متحف مصحف عثمان بن عفان في استنبول, تركيا.(5)
وقرأن عثمان ، كان خليطا بين السريانية الارامية و بين العربية . وقد احتوىت الآيات على الكثير من المفردات السريانية التي تدل على معاني مختلفة تماما عما تم كتابته فيما بعد بعد استحداث التعريب و التنقيط و اضافة الحركات والمد والشدة والهمزة ، و قد كان بعض كتبة القرآن والنساخ يجهلون معاني الكلمات السريانية فية، فعربوها بطريقة خاطئة بغير معناها الحقيقي ، او تركوها على حالها لجهلهم بمعناها ، وهناك ادلة كثيرة على هذا.
.................................
اكتشاف اقدم قرأن في التاريخ (6)
================
العلماء المشهورون من اللذين بحثوا في القرآن الارامي السرياني هو العالم الالماني جيرد بوين ، كان رئيسا لمشروع ترميم موكل من قبل الحكومة اليمنية وقد قضى وقتا طويلا في فحص المخطوطات القرآنية القديمة المكتشفة في صنعاء في اليمن في عام 1972. وهي تعتبر اقدم مخطوطات قد تم اكتشافها للقرأن الحقيقي الأول الحجازي اليمني الخط, وثبت علمياً تواريخها لعهد النبي بتطبيق اختبارات كربون 14 لمعرفة تاريخها . وقد كشف فحصه عن تسلسل غير شرعي للآيات القرآنية و اختلافات في النص و خط نادر من الأملاء يفترق عن النسخ الشرعية اللاحقة, وهذا ينفي التأكيد على القرآن هو كلام الله الأصلي غير المحرف. حيث القرأن هو ما فهمه الرسول والمسلمين من كلام الله ودونه. وليس كلام الله نفسه كما يظن البعض. كتبت الآيات بخط عربي حجازي مبكّر وهذا ما يطابق النسخ الأقدم المعروفة من اجزاء من القرآن. وهنالك أيضا في المخطوطة التي عثر عليها في صنعاء و بشكل واضح صورا للنص كتبت فوق صور ممحية أقدم . وما أكده القرآن اليمني هو وجود نص متطور (للقرآن) بدلا من نص ثابت وذلك منذ وفاة محمد عام 632 للميلاد .
الف المستشرق الالماني بوين كتابا بعنوان ( قراءة ارامية سريانية للقرآن ) تحت اسم مستعار هو كريستوف لوكسنبرج عام 2000، وعمل مساعدا له
الاستاذ في المخطوطات العربية القديمة محمد المسيّح من المغرب .
و قال ان 25% من كلمات القرآن مبهمة و غامضة او اساء المفسرون تفسيرها لأنهم لم يفهموا جذورها السريانية الارامية . كما ساهم في دراسات مخطوطات القرآن القديمة عالم اللغات السامية الشرقية القديمة البروفيسور غبريال صوما ، استاذ الدراسات الشرقية في الجامعات الامريكية . وله كتابان بالانكليزية هما : (اللغة الارامية للقرآن)
و (القرآن الذي اسيئ ترجمته وفهمه ) .
و وكذلك الدكتور ابراهيم مالك خبير في اللغات الشرقية ، الذي يجيد اللغة السريانية .
تشير دراسات هولاء العلماء بوين (لوكسمبرغ) و غبريال صوما و د.مالك على ان القرآن الاصلي الذي كتب بالخط الحجازي و الكوفي الغير منقط و الغير مشكل بالحركات والشدّة و الهمزة ، هو كتاب اقرب للسريانية منه للعربية وخليط من اللغتين ويحتوي كلمات سريانية كتبت بالخط العربي الحجازي والكوفي القديم .
يقول المستشرقون ان اسم محمد هو صفة للمسيح او لله ، وليس اسما لمحمد من الاصل .
حيث محمد قبل الإسلام كان يسمى قُثم بن عبد اللات. ثم بعد الأسلام تبنى اسم محمد السرياني الأصل. فمحمد تعني الممجد المحمود بالسريانية، وهذه صفة لله وليس للبشر .
نعود للقرآن الارامي السرياني …. جاء في مسند الامام احمدبن حنبل والمستدرك على الصحيحين ، ان النبي محمد طلب من احد كتابه زيد بن ثابت ألذي كان يهودياً قبل إسلامه, ان يتعلم اللغة السريانية ليترجم له الكتب التي تصله بالسريانية وهي لغة الكتب المكتوبة على الورق و النقوش والجلود السائدة في ذلك الزمن " وقد كان القصيص النسطوري المسيحي ورقة بن نوفل ابن عم زوجته خديجة بنت خويلد, والراهب المسيحي بحيرة يذودان النبي محمد بتلك النصوص لكلا الديانتين اليهودية والمسيحية",وقد تعلم زيد السريانية ، وان زيدا هو من كتب القرآن الذي كان محمد يمليه عليه ، وفي عهد عثمان بن عفان اختير زيد مرة اخرى مع ثلاثة اخرين لآعادة كتابة القرآن الموحد حسب توجيهات عثمان ، وقد كُتب قرأن عثمان بالخط الحجازي والنبطي ثم الكوفي الغير منقط و الخالي من الحركات والهمزة واستعملت الكلمات السريانية ممزوجة مع العربية بشكل واضح فيه.
استعملت اللغة الارامية السريانية لغة للمكاتبات في ذلك الزمن في الجزيرة العربية وكل منطقة الشرق الاوسط .واستمر هذا الحال الى عهد مروان بن عبدالملك الخليفة الأموي الذي وبنصيحة من الحجاج بن يوسف الثقفي أمر بتعريب البريد, وكانت اللغة العربية تكتب بالخط الكرشوني السرياني قبل تطور الخط العربي .
– وهذه شهادة من المسلمين الاوائل على تأثير السريانية على الاسلام .
من كتاب فتوح البلدان للبلاذري : اجتمع ثلاثة نفر من طئ ببقعة ، وهم مرامر بن مرة ، و اسلم بن سدرة ، و عامر بن جدرة ، فوضعوا الخط وقاسوا هجاء العربية على هجاء السريانية
– لازالت آثار اللغة السريانية باقية في القرآن الحديث ، حيث نجد ان كلمة" زكاة و صلاة, ونكاح وغيرها" تكتب باللهجة السريانية هكذا ( زكوة) و( صلوة ) مع الف قصيرة فوق الواو.
– و رحمان تكتب ( رحمن) .
"إذا لم تصدقني اذهب وافتح القرأن وتمعن بهذه الكلمات"
– و سورة الفاتحة لازالت تكتب بدايتها بالطريقة السريانية : (بسم الله) وليس (بأسم الله) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. لذلك اعتبر المفسرون للقرأن ان البسملة في آية الفاتحة هي الآية الوحيدة بكل القرأن المعتبره هي جزيء من الصورة نفسها.
وهذا ما يكتبه و يلفظه السريان بلغتهم واصلها بشيم الاها . وعند حذف التنقيط من كلمة (بشيم) واعادتها لاصلها الغير منقط تصبح (بسم) الله اتي استعملها العرب في القرآن . ولازال نفس الخط يستعمل الى الان في القرآن الحديث. (لقد كانت السريانية تكُتب غير منقطة مثل العربية النبطية, ثم فيما بعد أدخل السريان عليها التنقيط مثل العربية ليسهل قرأتها في التراتيل الدينية في الكنائس. ولا زال هناك مئات المخطوطات والأناجيل القديمة الموجودة بدون تنقيط).
كما تكتب (نعمة) بالتاء الطويلة هكذا [أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا (نِعْمَتَ) اللَّـهِ عَلَيْكُمْ] المائدة 11 ، و البقرة 231
– ومن المصطلحات السريانية الاصل كلمة (ابّا) ، ولم يعرف عمر بن الخطاب ما تعنية كلمة (وفاكهة وابّا) في سورة عبس 30 ( فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا وَحَدَائِقَ غُلْبًا ﴿-;-٣-;-٠-;-﴾-;- وَفَاكِهَةً وَأَبًّا )
وكانت ابّا تكتب قبل اختراع الشدة ابب، اي يكرر الحرف الباء ، و ابب بالسريانية تعني الفاكهة الناضجة وفي العربية لا معنى لها . ولهذا لم يفهم عمر بن الخطاب معناها. وقد اختلف المفسرون في معناها وكل يفترض تفسيرا مختلفا . وابن عباس فسرها انها الثمار الرطبة ، وهي اقربها للمعنى السرياني .
– كلمة (قرآن) هي كلمة سريانية الاصل و ليست عربية ، فهي مأخوذة من كلمة قريانا السريانية ، وتعني كتاب القراءات الكنسية ، او كتاب الصلوات الكنسية ، وتم استعارة هذا الاسم من السريانية و نسب للقرآن لتشابه الوظيفة. المعروف ان المَدّة و الهمزة لم تكن معروفة في زمن محمد ، وكلمة قرآن كانت تكتب قران من غير الف ممدودة ، و هي مستعارة بتحريف من قريانا السريانية .
– الفرقان : هي ايضا كلمة سريانية تقرأ فرقانا ، تعني الخلاص ، وهي كلمة ذات مدلول لاهوتي مسيحي ، تشير الى خلاص البشر بفداء المسيح لهم . وقد اختلف المفسرون المسلمون في تفسير معناها لعدم فهمهم معناها السرياني الاصل .
=================================
التفسير الخاطيء للكتابة السريانية للقرأن قد اوجد الأرهاب. ووهم حور العين الغير موجودين كما يتوهم الأرهابيين. المعتمدين على مفسرين للقرأن جهلآ باصولها السريانية.
.................................................................
– والآية الأهم التي كُتبت محورة بعد تنقيط حروفها بالقرآن الحديث واصبحت ذات معنى مختلف و التي راح ضحيتها الاف المسلمين قتلا في الغزوات او انتحارا كأرهابيين حديثا معتقدين انهم بقتلهم الناس بالتفجير الذاتي الذي يعتبروه استشهادا ، سيفوزون بالجنة ويكافئون بتزويجهم بحور عين ، و الاية هي Sadوكذلك زوجناهم بحورٍ عين)
يعتقد علماء اللغات القديمة جميعا انها كلمات سريانية تقرا هكذا بعد حذف التنقيط من الحروف واعادتها كما كانت بالاصل : ( وكذلك رَوّحناهُم بـحورِ عِين) – وليس زوجناهم .
و تفسيرروحناهم هو ريحناهم او رفهنا عنهم .
بالعربي يقال رَوِّحْ عن نفسِك ، اي رَيّحْها او رَفّـّه عن نفسِك
المشكلة في القراءة العربية هي في حرف الباء المتصلة بكلمة حور (ب حور) و تعني الباء بالسريانية : بين
حور : في السريانية هو العنب الابيض ، حور تستعمل بالعربي للدلالة على البياض ، الحواريين هم من يعملون على تبييض الثياب . الحوراء هي الانثى واسعة بياض العين .
بحور : تعني بالسرياني بين العنب الابيض
عِين : حسب اللغة السريانية هي عين الماء او نبع الماء قرب عرائش العنب . وليس عين امراءة حوراء جميلة .
الاية التالية من سورة الواقعة تصف محتويات الجنة وتتحدث عن فاكهة وطعام وحور عين فيها ولا تشير الى نساء للزواج والنكاح مطلقا .
[ وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ ﴿-;-٢-;-٠-;-﴾-;- وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ ﴿-;-٢-;-١-;-﴾-;- وَحُورٌ عِينٌ﴿-;-٢-;-٢-;-﴾-;- كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ ﴿-;-٢-;-٣-;-﴾-;- جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ]
التفسير السرياني الكامل لهذه الاية حسب علماء اللغات السريانية الارامية و المستشرقين هو : سنريحهم ( المؤمنين) او نرفه عنهم بين عرائش العنب الابيض قرب نبع الماء . كما يذكر القرآن ان في الجنة فاكهة و اعناب دانية قطوفها. فيكون المعنى السرياني هو الصحيح وليس له علاقة بمكافأة الله للمسلمين بتزويجهم بأناث باكرات مخلوقات للزواج او الاستمتاع الجنسي في جنة الله . فالله لا يكافئ المسلمين بالجنس و يمنح كل و احد 72 حورية للنكاح [4]، ولا يحول الجنة لمكان دعارة .
– الجنة : تعبير سرياني عن المكان المستور او المحاط بكروم العنب في البساتين. و تلفظ (gnna).
بالسريانية .
و يكتمل وصف مكونات الجنة بنفس السورة ويتكلم عن سدر و طلح وماء مسكوب و فاكهة كثيرة : [وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ ﴿-;-٢-;-٧-;-﴾-;- فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ ﴿-;-٢-;-٨-;-﴾-;- وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ ﴿-;-٢-;-٩-;-﴾-;- وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ ﴿-;-٣-;-٠-;-﴾-;-وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ ﴿-;-٣-;-١-;-﴾-;- وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ ﴿-;-٣-;-٢-;-﴾-;- لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ ]
فليس في السورة ما يشير الى نساء في الجنة اسماها المفسرون خطا (حورعين) و لا زواج ولا نكاح او مخلوقات انثوية للاستمتاع الجنسي .. انما فواكه وماء جارٍ و ضل عرائش ممدود محاط بكروم العنب الابيض (حور).
فالله لم يخلق في الجنة نساء باكرات ذوات اثداء ناهدة ولهن بياض واسع للعين يستمتع بنكاحهن المسلمون والشهداء و المجاهدون في سبيل الله .
كل هذا هو من افكار المفسرين المسلمين ذوي الخيال الجنسي الواسع البدوي المريض .
– وكلمة سورة نفسها : هي كلمة سريانية اصلها شورة ، وتعني الرسم او النص الديني او الفصل .
– يقول كاتب القرآن انه انزل بلسان عربي مبين . لقد وجد الباحث كريستوف لوكسمبرغ وغيره من الباحثين ان القرآن يحتوي على 25% منه كلمات سريانية ، و كثير من الكلمات الاعجمية الغير عربية كالفارسية والحبشية و العبرية وحتى الأغريقية. مثل :
سندس – فردوس – استبرق – زنجبيل – تابوت – سجين – ابا – الرقيم – حنانا -اواه – ماعون … و غيرها . اذا هو ليس بقرآن عربي مبين بل خليط من كلمات عربية و اعجمية و اكثرها سريانية ارامية .
بعد اختراع التنقيط والحركات و الهمزة ،(وقد اخترع التنقيط والتشكيل في القرن الثالث الثالث الهجري في زمن الدولة العباسية اي اكثر من مئتي عا بعد موت النبي محمد) اعيد كتابة القرآن بالخط العربي الحديث المنقط ، فتغيرت كثير من معاني كلمات القرآن الاصلي ، و بقت بعض الكلمات السريانية المكتوبة بالخط العربي في الكثير من الآيات ، لم يستطع كتبة القرآن الاستغناء عنها ، وقد يكون السبب عدم وجود مرادف عربي لها ، او لعدم فهم معناها فتركت على حالها او حورت بعض حروفها .
– الم : فاتحة سورة البقرة : هي كلام سرياني تعني : اصمتوا لبدأ الصلاة . ولم يفهم المسلمون معناها الى الان . وكذلك حال جميع الكلمات المقطعة بالقرأن مثل (ط ه, ا لص, الر, ظسم’ ي س......الخ)هي كلمات سريانية جميع التفسيرات العربية لها خاطئة.
من دراسات علماء اللغات الشرقية القديمة و خبراء اللغة السريانية ، يتضح لنا ان قرآن النبي محمد و عثمان بن عفان الاصلي (القرأن الحالي الرسمي بين أيدي كل المسلمين هو يُعرف رسمياً بمصحف عُثمان). الذي كتب بالخط الحجازي و الكوفي و النبطي القريب من الخط السرياني الغير منقط و ليس به حركات و همزة كان مزيجا من اللهجات السريانية و العربية . لأن السريانية كانت هي اللغة السائدة للمكاتبات في ذلك الزمن وكتبت بالخط العربي ، و القرآن يعتبر اول كتاب عربي مخطوط على ورق .
وبهذا اثبت اولئك العلماء ان القرآن الحديث المعرب ، لا يطابق القرآن القديم الاصلي الغير منقط ، و يختلف كثيرا في معاني الكلمات و الايات ، كما في اية حور العين و غيرها .
=======================================
المراجع والفهرس
-----------------
1- ويكيبيديا جيرد بوين
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
2- الحلقة 27 من صندوق الاسلام – حامد عبد الصمد + مقابلة مع د. ابراهيم مالك خبير اللغة السريانية .صندوق الإسلام 27 القراءة الآرامية للقرآن
3- حلقة سؤال جرئ – مقابلة مع البروفيسور غبريال صوما ، استاذ اللغات الشرقية القديمة . [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
/TabId/89/VideoId/896/language/ar-JO/272——.aspx
3- اعادة ترتيب القرأن للباحث سامي الذيب. وابطه على الأنترنيت هو:
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
4- القرآن الارامي (Freethinker مفكر حر ).
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
5- مصحف عثمان في ويكيبيديا المجموعة الحرة.
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
6- العثور على النسخة الأصلية للقرآن وتعود إلى زمن النبي، وهي مختلفة عن قرآن اليوم. انظر الي الفيديو مخطوطة صنعاء, أقدم مصحف في العالم مترجم للعربية
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
7- نكح : بالسرياني أصل واحد وهو البضاع ، ونكح ينكح ، وامرأة ناكح في بنى فلان ، أي ذات زوج منهم. والنكاح يكون العقد دون الوطء أي اسم عقد الجواز وليس ممارسة الجنس. يقال نكحت : تزوّجت ، وأنكحت غيرى.وقد اخذها النبي محمد من ورقة بن نوفل حين حرر وكتب القس الراهب ورقة عقد قران وسماه عقد نكاح لمحمد على خديجة بنت خويلد التي كانت نصرانية. واعتبر به محمد أنها نصرانياً مثلها لأن أمه أمنة بنت وهب كانت نصرانية وقد عمدت محمد قبل موتها.أنّ الأصل الواحد في المادّة : هو التزويج ، وهو تعاهد من جانب الرجل والمرأة على مقرّرات معهودة بينهما دينا ، أو عرفا إذا لم يكونا متديّنين ، ليعيشا معا من تمام الجهات.
ومن لوازم هذا التزوّج : الحقوق الثابتة المعيّنة لكلّ من الزوجين ، من العمل والإعانة والخدمة والفعّاليّة في إدامة عيشهما ، لكلّ منها بمقتضى استعداده وحاله ووظيفته ، ومنها العشرة والتمتّع والتأنّس وحسن الصحبة وصدق النيّة وخلوص السريرة والمحبّة.وقد ورد في الإسلام تفصيل خصوصيّات هذه الحقوق الثابتة لكلّ منهما.
ويدلّ على الأصل قوله تعالى :
{إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ} [الأحزاب : 49] فانّ الآية الكريمة تدلّ على تحقّق النكاح من دون أن يقع المسّ.
وقوله تعالى :
{وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ} [النساء : 6] فانّ المراد من البلوغ الى حدّ النكاح : هو الاستعداد بأن يتزوّج ، والتمكّن من التأهّل وتأمين الزوجة وحفظها فكرا وعملا ، والبلوغ الى استطاعة التدبير والتنظيم للعائلة وأمورها واحتياجاتها وتقدير معايشها. ولا يناسب حمل النكاح على التمتّع والمجامعة ، فانّ هذا يشترك فيه جميع الحيوانات ، وليس فيه دلالة على وجود الرشد.
وقوله تعالى :
{فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ} [البقرة : 230] فانّ النظر في لزوم المحلّل بعد ثلاث تطليقات : تبدّل برنامج الزواج ، والانصراف وترك ما رأوا كرارا فساده في التزوّج السابق ، وليس المراد وقوع مجامعة جديدة اخرى ، حتّى تجوّز صحّة التزويج والعود اليه ثانيا. وهذا من الاشتباهات الجارية فيما بين العوام ، فانّ المؤمن لا يلدغ من حجر مرّتين.
وأمّا الفرق بين النكاح والزواج والتمتّع والبضاع والجماع : فالنكاح : تعاهد في ما بين المرأة والرجل من الإنسان في مورد التوافق في عيشهما من جميع الجهات ، كالشريكين في الحياة.
والزواج : تقارن وتعادل فيما بين أفراد أو فردين في برنامج مخصوص وجريان خاصّ في الحياة وإدامة الوجود ، من أي نوع كان.
والتمتّع : من المتوع وهو كون الشي‌ء ذا انتفاع يوجب التذاذا.
والبضاع : من البضع وهو القطع ، والبضعة القطعة. والبضع قطعة مخصوصة من البدن ، ويكنّى عن الفرج ، ويشتقّ منه انتزاعا فعل ، فيقال باضعتها مباضعة وبضاعا.
والجماع : من الجمع وهو ضمّ شي‌ء الى آخر. فيقال : جامعتها مجامعة وجماعا ، فيكون كناية.
فظهر لطف التعبير وخصوصيّته بمادّة النكاح في الآيات الكريمة.
{فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً } [النساء : 3] سبق معنى مثنى وثلاث ورباع وصيغها فراجع.
ثمّ إنّ جواز النكاح باثنين أو بثلاث أو بأربع : بمعنى الاقتضاء وعدم المانع ، إذا وجدت الشرائط المقتضية وفقدت الموانع ، ومنه إمكان إجراء العدل‌ واطمينان العمل بالقسط بينها. ويكفى في المنع ونفى الجواز : خوف إجراء العدل. قال اللّه تعالى :
{وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ} [النساء : 129] فلازم أن يراعى هذا الشرط المصرّح به في كلام اللّه عزّ وجلّ ، بعد وجود المقتضى. ولا سيّما في زماننا هذا ، فانّ العيش المشروع في هذا الزمان في غاية الصعوبة ، لكثرة الابتلاءات والتوقّعات فيها.
============================================
ارجعوا الى بحثي المهمين بصفحتي:
ا) - (لماذا جميع الأنبياء والرسل كانوا ساميين. ينطقون باللغات السامية.) وهذا رابطه :
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
ب) - (قُثم بن عبد اللات بنِ عَبدِ المُطَّلِب النصراني الموحد.هو نفسه النبي محمد بن عبدالله ) وهذا رابطه :
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017 - 22:49