الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

وسائط أو وسائل التواصل الإجتماعي أو الإعلام الإجتماعي

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 563
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 63
الموقع : damas

وسائط أو وسائل التواصل الإجتماعي أو الإعلام الإجتماعي

مُساهمة  أبو عماد في الإثنين 27 فبراير 2017 - 9:52

===================================================
وسائط أو وسائل التواصل الإجتماعي أو الإعلام الإجتماعي(بالإنجليزية: Social Media) وتشمل ( الفيسبوك, توتر, يوتوب ووسائا المراسلات الألكترونيه [1]. : Facebook Messenger), WhatsApp, Tumblr, Instagram, Twitter, Baidu Tieba, Pinterest, LinkedIn, Gab, Google+, YouTube, Viber, Snapchat, Weibo and WeChat ) . .ووسائل الأعلام الاجتماعي المتنقل [2].
هي أحدث التطورات التي طرأت على الإنترنت والتي صاحبها ظهور العديد من تكنولوجيا ويب 2.0 . بشكل عام يشير العديد من المختصين في علم الإنترنت بأن الإعلام الاجتماعي يمثل قفزة كبيرة للتواصل من خلال الشبكة العنكبوتية بشكل تفاعلي أكبر من السابق بكثير عندما كان التواصل محدودا بمشاركة كميات قليلة جدا من المعلومات وسيطرة أكبر من مديري البيانات.
كما أتاح الإعلام الاجتماعي فرصاً عديدة منها التشارك بالمعلومات بين جميع مشتركي الشبكة مع إمكانيات التفاعل المباشر والحر علي المواقع الاجتماعية وعند نهاية كل مقال أو خبر ، كما أتاح الفرصة للمتلقين بأن يصنعوا برامجهم الإذاعية أو التلفزيونية التي يحبونها ويتابعونها وذلك بطرح مقترحات لمعد البرنامج ، أو المشاركة بطرح أسئلة للضيف الذي ستتم استضافته بالبرنامج ، كل هذا وما صنعه الإعلام الاجتماعي مع الثورات التي اجتاحت منطقة الشرق الأوسط والاحتجاجات التي عمت العديد من الدول الأوروبية وأمريكا يعتبر إضافة جديدة إذ صنعت هذه الأحداث ما يسمى بالمواطن الصحفي، فصار الشخص الذي يعيش الأحداث أن يصورها أو يكتب عنها ويرسل ما يصور أو يكتب إلى وسائل الإعلام المتلهفة للأخبار من مناطق لم يستطع مراسلو تلك الوسائل من دخولها إما بسبب النظام الحاكم لخوفه من معرفة العالم بما يحدث أو لصعوبة الوصول للحدث الذي قد يتعدى وقته دقائق فقط فما كان من الممكن نقله للعالم إلا من خلال الذين عايشوه ووثقوه.

الانتقادات من وسائل الإعلام الاجتماعية
-------------------------------------
انتقادات وسائل الإعلام الاجتماعية: هي سهولة استخدام مناهج محددة وقدرات، والتباين في المعلومات المتاحة، المسائل المتعلقة بمصداقية وموثوقية المعلومات المقدمة، استخدام تأثير وسائل الإعلام الاجتماعية على تركيز الفرد، ملكية لمحتوى الوسائط، ومعنى التفاعلات التي تم إنشاؤها بوسائل الإعلام الاجتماعية.ورغم أن بعض المنابر الإعلامية الاجتماعية توفر للمستخدمين الفرصة للمشاركة في وقت واحد، وقد تعرضت بعض منابر الشبكة الاجتماعية للانتقاد جراء ضعف التوافق والمشاركة بين المنابر الإعلامية الأخرى مما أدى إلى إنشاء مخازن المعلومات وعزل من البيانات الواردة في منبر إعلامي واحد ومع ذلك ، ثمة من يقول إن لوسائل الإعلام الاجتماعية آثار إيجابية مثل السماح بالديمقراطية على شبكة الإنترنت بينما يسمح للأفراد الإعلان عن أنفسهم وتكوين الصداقات. بسبب الزيادة في مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية، يبدو أن هناك علاقة طردية بين استخدام هذه الوسائل مع (cyber-bullying هي ظاهرة التسلط عبر الإنترنت لشخص معين) ، الوحوش الجنسية، والنقصان في التفاعل وجها لوجه. وأيضا وسائل الإعلام الاجتماعية قد تعرض الأطفال لصور للكحول والتبغ، والسلوكيات الجنسية.

الأستخدام السلبي المدمر لوسائل الإعلام الاجتماعية
------------------------------------------------
وسائل الإعلام الاجتماعية وظهور التطرف وانتشار الكذب والتلاعب بالحقائق وخداع الملايين.
ان ما يعرف بظاهرة حركة البريكست ( Brexit ) [3]. في الغرب هي احدا نتائج الإستخدام السلبي لوسائل الإعلام الاجتماعية. فبعد إنهيار الثقه بين الملايين في الغرب ووسائل الإعلام الرسميه والعامه المعروفه (الراديو’ التلفزيون مع شبكات الأخبار, والصحافه بما يسما بالإنجليزي بل Media. والتي كانت تعتبر السلطه الرابعه في المجتمعات الديمقراطيه (1-السلطه التنفيذيه, 2-السلطه التشريعيه, 3-السلطه القضائيه). سيطرة مجظات بثث البرامج الإذاعيه () اليمنيه كبديل في التسعينات من القرن الماضي. ومع بداية القرن الحالي توجه الملايين الي وسائل الإعلام الاجتماعية.
قوى الترمبيزم "بلإشاره لدونالد ترمب" العالميه ( Global Trumpism) [4] في الغرب نجحت في تحويل حركة البريكست ( Brexit ) [3] الشعبيه السياسيه الرافضه لليبراليه الحديثة وضد طبقتهم الرأسماليه الجشعه إلى أصوات لصالحهم في صناديق الأقتراع الأوربيه والأمريكيه.باستجدام وسائل الإعلام الاجتماعية لقلب وتشويه الحقائق.
أقرأ مقالي (الثقب الأسود[1] الرأسمالي العالمي الجشع يشفط ويدمرأحلام كل طبقات المجتمع الغربي.) وهذا رابطه (https://www.facebook.com/nahid.shaar/posts/764887176995988).

وسائل الإعلام الاجتماعية في العالمين الإسلامي والعربي.
------------------------------------------------------
استخدمت التنظيمات المتأسلمه الإرهابيه منذ أيام القاعدة وصولاً لداعش وسائل الإعلام الاجتماعية في نشر وترويج دعايتها لعدم قدرة الحكومات على السيطره على هذه الوسائل. ونجحت باستخدامها كوسيلة اعلاميه أيدلوجيه " بروغغندا" لجذب الكثير من الشباب العربي ولإسلامي وحتى الغربيين للإنضمام لصفوفها. ومع تطور التكنلوجيا بدأت الحكومات المستبده والخليجيه بمنع وصول خدمات وسائل الإعلام الاجتماعية الى قسم كبير من شعبها. بحجة منع تأثير الدعايات السلبيه المغرضه. وحتى تركيا الدولة المسله الوحيده المفترض ديمقراطيه. بدأت حكومة أوردغان بحجب الكثير من المواقع والخدمات بحجة إنها هدامه وضد الوطن التركي. مما يعيدنا لمرحلة وصاية الدولة التاريخيه على وسائل الإعلام.
ولكن المشكله الأكبر ان وسائل الإعلام الاجتماعية في العالم العربي للأسف تعكس الكثير من الأمراض الإجتماعيه المعروفه في الأوساط الإجتماعيه العربيه. فهي تستخدم بدلاً من الإنفتاح والتواصل الإجتماعي, تستخدم للتقوقع الطائفي والديني والعنصري, ولنشر الحقد والكراهيه والخوف والتكفير. وللكذب ولقلب الحقائق وغيرها من الأمراض الإجتماعيه العربيه.
==============================================
تعريفات وهوامش:
-----------------
1) - يشير مصطلح وسائل الإعلام الاجتماعية إلى استخدام تكنولوجيات الإنترنت والمحمول لتحويل الاتصالات إلى حوار تفاعلي. عرّف أندرياس كابلان ومايكل هانلين وسائل الإعلام الاجتماعية بأنها "مجموعة من تطبيقات الإنترنت التي تبني على أسس أيديولوجية والتكنولوجية من الويب 2، والتي تسمح بإنشاء وتبادل المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة ال." وسائل الإعلام الاجتماعية هي وسائل إعلام للتواصل الاجتماعي كمجموعة شاملة وراء التواصل الاجتماعي. غيّرت وسائل الإعلام الاجتماعية طريقة تواصل المنظمات.
................................................................................................
2) - الأعلام الاجتماعي المتنقل
وتشير وسائل الإعلام الاجتماعية المتنقلة إلى مجموعة من الأجهزة المحمولة ووسائل الإعلام الاجتماعية.وهو مجموعة من التطبيقات التسويقية المتنقلة التي تتيح إنشاء وتبادل المحتوى المقدم من المستخدمين. يرجع ذلك إلى حقيقة أن وسائل الإعلام الاجتماعية المتنقلة تعمل على الأجهزة النقالة، فهي تختلف عن وسائل الإعلام الاجتماعية التقليدية من خلال أدراج عوامل جديدة مثل الموقع الحالي للمستخدم (خاصية الموقع) أو التأخير الزمني بين إرسال واستقبال الرسائل (خاصية الوقت) . وفقا لأندرياس كابلان Andreas Kaplan، قد تختلف تطبيقات وسائل الإعلام الاجتماعية المتنقلة لأربعة أنواع:
1.المؤقت الفضائي (أهمية الموقع والوقت) : تبادل الرسائل مع أهميتها لمكان معين عند نقطة محددة في الوقت المناسب (على سبيل المثال : الفيسبوك).
2. .المؤقت المكاني (أهمية الموقع) : تبادل الرسائل، مع ملائمتها لموقع معين ، والتي يتم وضع اشارة لها في مكان معين، ويتم قرائتها في وقت لاحق من الآخرين (مثال: Yelp Qype)
3. المؤقت السريع (أهمية الوقت) : نقل تطبيقات الوسائل الاجتماعية التقليدية للأجهزة المحمولة لزيادة الفورية (مثل نشر رسائل تويتر أو فيسبوك وتحديثات الحالة).
4.المؤقت البطيء (لا يهتم بالمكان ولا الزمان)نقل تطبيقات الوسائط الاجتماعية التقليدية للأجهزة المحمولة (مثل مشاهدة فيديو يوتيوب أو قراءة من ويكيبيديا).
.......................................................................................................
3) - بريكسيت (بالإنجليزية: Brexit): الانسحاب المفترض للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. وصارت ترمز سياسياً إلى القوى الشعبيه الرافضه للقوى ولأحزاب السياسيه التقليديه وخاصه الليبراليه في الغرب.
...........................................................................................................
4) - ظهور قوى الترمبيزم العالميه ( Global Trumpism).
------------------------------------------------------------
وهنا جاء أشخاص من نفس الرأسماليين الجشعين الحقيرين والذين أوصلوهم لحالهم الرثه هذه. مثل دونالد ترمب في أمريكا, ورئيسة الحزب اليميني المتطرف ضد العرب والمسلمين مدام مارين لوبان في فرنسا, والحزب اليميني النازي الجديد في ألمانيا, وقادة حركة البركسيت ( Brexit) [3] الثلاث في بريطانيا " Theresa May, David Davis, and Boris Johnson "
لقد أستغلوا حالة ألأحزاب ألليبراليه التقليديه القصيرة النظر والإعلام التقليدي الليبرالي من تلفزيونات وصحافه, والتي أصبحت مرفوضه ومقاطعه من هذه الجماهير الرافضه.
وقد عرف هؤلأ القاده اليمنيين اللعب على أوتار ه هؤلأ الجماهير المسكينه ولكنهم ممن يرثى لهم. المشينين؛ والذين تحولوا إلى صدمة سيئة في الجودة لمجتمعاتهم الغربيه. في رفض تبنيهم لكل ما يعتقدوا أنه جزيء من السياسات النيوليبرالية المقيته بالنسبه لهم مثل حقوق الأنسان. والديمقراطيه والأنسانيه والمساوات والعداله. لينجزبوا إلى الخطاب السياسي اليميني المتطرف المريض لهؤلأ السياسيين اليمنيين. من عنصريه, وحقد وكراهيه, والمحتقر للمرأه وجنسيتها وعدم إحترام جسد المرأه وكرامتها, وضد الغرباء واللاجئين والمهاجرين والسود واللاتينيين والعرب والمسلمين . والأعجاب بنموزج حكم بوتين الشوفيني شبه الدكتاتوري لروسيا. حيث أعلن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المنتخب إعجابه به، وإنه يعتزم سحب بلاده من جميع معاهدات الشراكة الاقتصادية التجاريه. كما صوت الناخبين البريطانيين للإنسحاب من الإتحاد الأوربي أو ما سمي بالبركسيت.
قوى الترمبيزم العالميه ( Global Trumpism) هي ضاهرة فشل في التنبؤ بانتصار حزب المحافظين ديفيد كاميرون في الانتخابات العامة البريطانية، ثم بريكسيت، والآن انتخاب دونالد ترامب. يمكن القول حول ما هو الخطأ في أساليب المشاركة، ولكن الأهم هو ماذا استطلاعات الرأي لعلاج هذه الظواهر كأحداث معزولة عندما تكون في واقع الأمر نتاج لمجموعة مشتركة من الأسباب منذ 30 عاماً في القرارات السياسيه والأقتصاديه الخاطئه من قبل النيوليبرالية ( Neoliberalism ) . لعدم القدره على السيطره على قوى الرأسماليه الجشعه في سعيها التدميري للربح الامحدود مما أدى لنهيار القاعده الإجتماعيه والسياسيه للمجتمعات الغربيه وسقوطها بالعنصريه والشوفينيه الكارهه لكل القيم الأنسانيه واليبراليه لمجتمعاتها.
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018 - 11:36