الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

ماهي الانسانية؟

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 517
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

ماهي الانسانية؟

مُساهمة  أبو عماد في الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 19:53

الانسانية العلمانية تتشارك مع انواع الانسانية الاخرى المباديء
الاساسية وهو الاهتمام بالبشرية واحتياجات ورغبات البشر،
واهمية الخبرات الانسانية. بالنسبة الى الانسانيون العلمانيون
فانه الانسان هو من يجب ان يكون محور اهتمامنا الاخلاقي.
ان ما يفرق الانسانيين العلمانيين عن باقي الانسانيين هو
مفهوم العلمانية وهذا المصطلح له مفهومان مهمان:
- في المقام الاول: الانسانية العلمانية هي بالضروره غير دينية.
1
وهذا لا يعني ابدا انها ضد الدين او معادية له. هناك فرق
شاسع بين ان تكون لاديني وبين ان تكون معاديا للدين. صحيح
ان الانسانية العلمانية تنتقد الدين في مظاهره المختلفة. لكن
النقطة الاساسية في كونها لادينية تعني انها لا علاقة لها
بالمذاهب الروحية والدينية او السلطات الدينية.
ان العلمانية في الفكر الانساني العلماني تعني فلسفيا ان قبول
مباديء الانسانية يعني ادراك قيمتها وملائمتها وليس لانها
ذات اصول ربانية او انها يجب ان نعبدها. كما انه لا يوجد
اي اعتقاد ان مباديء الانسانية هي مقدسه بالمفهوم التقليدي
الذي يعني انها لا تخضع للسؤال والنقد.
- الانسانية العلمانية تتطلع الى التفريق بين الدين والدولة
2
وتتطلع الى حكومة علمانية لا تعطي اهتمام خاص لاي نظام
ديني وتتطلع الى ثقافة علمانية تقدر التنوع في وجهات النظر
الدينية ان هذه الثقافة العلمانية هي التي تسمح بنقد الاعتقادات
الدينية بدلا من اعتبارها وقاحه وغير ملائمة بحسب مفهوم
هذه الاعتقادات انها يجب ان لا تكون خاضعة للنقد. بهذا
المفهوم الذي ذكرناه نستطيع ان نرى ان العلمانية هي الشريك
الملاصق للمباديء الانسانية التي تقدر التفكير الحر والسؤال
بلا قيود مهما كان الموضوع.
ما هي الانسانية الدينية ؟
ان الانسانية المعاصرة مرتبطه بالعلمانية ولكن لا يجب ان
ننسى ان الانسانية لها محفزات دينية مرتبطه بها. خاصتا في
عصور الاسلام الذهبية وعصور النهضه الاوروبية.
مما جعلها تكون في ذلك الوقت متاثرة بتلك الاديان، اما الان
فالانسانية اكثر تنوعا خاصتا في الغرب.
ان اي اعتقاد ديني يتضمن اعتقادات انسانية ومباديء يمكن
اعتبارها انسانية دينية. اذا الانسانية المسيحية والاسلامية يمكن
ادراجهما تحت مفهوم الانسانية الدينية.
اعتقد في الحقيقة انه من الافضل ان نصف هذا الموقف بالدين
الانساني (اي ان الدين هو من تأثر بالفلسفة الانسانية التي
سبقته) على ان يتم تسمية الموقف بالانسانية الدينية التي
تعني (ان الانسانية هي في طبيعتها دينية).
على كل حال، الانسانية الدينية تتشارك مع انواع الانسانية
الاخرى المباديء الاساسية بالاهتمام بالبشرية ورغبات الانسان
واحتيجاته وهمية خبراته وان الانسان هو محور اهتمام
الاخلاق.
ان وجود تيار ديني في الانسانية المعاصره شيء لا يمكن انكاره
ومهم
ان ما يفرق الانسانية الدينية عن باقي انواع الانسانية يتضمن
المواقف الاساسية ووجهات النظر حول ما يجب ان تعنيه
كلمة انسانية. فاالانسانيين الدينين يعاملون انسانيتهم بطريقة
دينية. وهذا يتطلب تعريف الدين من منظور وظيفي، وهذا
يعني تعرف الوظائف النفسية والاجتماعية للدين وتفريقه
عن انواع الاعتقاد الاخرى.
ان وظائف الدين كما يقول الانسانيون الدينيون تتضمن
اشباع الاحتياجات الاجتماعية لمجموعه من البشر مثل ( تعليم
الاخلاق، مشاركة الاحتفالات الدينية، وتكوين المجتمع) واشباع
الاحتياجات الشخصية مثل ( اكتشاف معنى الحياة، وكيفية
التعامل مع المصائب والاحزان والمثل العليا).
بالنسبة الى الانسانيين الدينيين فانهم يرون ان الدين تم ايجاده
لاشباع هذه الاحتياجات واذا فشلت العقيده في تلبية هذه
الاحتياجات فان الدين يفشل، ان هذا الموقف يضع الافعال
والنتائج فوق العقائد والتقاليد و يتماشى مع مباديء الانسانية
وهي ان المساعدة والحل لن يجدها سوى الانسان. مهما كانت
مشاكلنا سوف نجد الحل في جهودنا ولا يجب ان ننتظر اله
ياتي لنا لينقذنا.
الانسانية الدينية كي تحقق اهدافها الاجتماعية والشخصيه
فانها تمارس بطريقة دينية يعني طائفة وطقوس
بل ان بعض الانسانيين الدينين يذهبون الى ابعد من ذلك
بقولهم ان الانسانية هي بالاساس دينية في طبيعتها. وهذا
يعني ان الاحتياجات النفسية الاجتماعية التي تم ذكرها يتم
اشبعاها من خلال الدين فقط.
ان مثل هؤلاء يعتقدون انه حتى الانسانية العلمانية هي دين
وهذا ما يبدوا تضارب وتخبط في فهم المصطلحات
مقارنة الانسانية العلمانية بالانسانية الدينية:
ان طبيعة الانسانية الدينية وعلاقتها بالانسانية والدين هو
شيء مهم لكل الانسانيين من جميع انواعهم. فبعض الانسانيين
العلمانيين يرون ان مصطلح الانساني الديني هو تناقض. وبعض
الانسانيين الدينين يرون ان كل الانسانيين هم دينيين حتى وان
كان علماني.
من الصواب اذا؟
ؤال تعتمد كليا على كيفية تعريفك
ــ
س
ــ
ذا ال
ــ
ة ه
ــ
اب
ــ
واج
للمصطلحات. الكثير من الانسانيين العلمانيين يستخدمون
التعاريف الجوهرية للدين وهذا يعني انهم يقولون ان هناك
اعتقادات اساسية او مواقف هي جوهر الدين. واي شيء لديه
هذه السمات هو دين واي شيء ليس له هذه السمات فليس
دين.
ان اشهر جوهر للدين هو الاعتقاد في القوى الخارقة. ولانهم
يعرفون الانسانية على انه مذهب طبيعي بالاساس فيكون
استنتاجهم ان الانسانية لا يمكن ان تكون دينا. فمن التناقض
بمكان ان يؤمن الطبيعي بالقوة الخارق
[
/size]

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 10:24