الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

انا ملحدة …. سامحنى ابي انت السبب!!

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 61
الموقع : damas

انا ملحدة …. سامحنى ابي انت السبب!!

مُساهمة  أبو عماد في الجمعة 14 ديسمبر 2012 - 22:37




Posted on سبتمبر 3, 2012




كتبتها في : 11/07/2008,

احب ان احكي هذه القصة وسامحوني للإطالة ولكن هي نوع من الفضفضة التي شعرت بحاجتي لكتابتها

لماذا انا ملحدة؟
لماذا تفكيري ليس سطحي واحب الاستنباط والتحليل؟
لماذا لااصدق الدين والخزعبلات؟؟؟

اخذت افكر عن السبب الحقيقي!
وقلت لارجع بالتاريخ الى الوراء
ما الذي جعلني ملحدة ولم يجعل مثلا غيري من اقاربي مثلا ملحدين
ورجعت بالتاريخ الى الوراء لاذهل من النتيجة

نعم ابي…انت السبب!

لا تتفاجأ فانت السبب في الحادي! وانت كان لك كل الفضل فيه
فالأنسان عبارة عن تاريخ وما تعلمته فى الصغر حتى لو كان عبارة عن طلاسم صغيرة للالحاد كان فيه اكبرفائدة لي
فالطفولة هي اساس اتجاه طريقة تفكير الانسان

من اول من اشترى لي كتاب عن العلوم المستقبلية او علوم الفضاء؟
كان ابي يعلم ولعي لهذه الامور منذ صغري وهو اول من اشترا لي كتب علمية عن الكون وعن الفضاء الخارجي وعن الفضائيين ايضا حيث كان يعلم بحبي وانجذابي الكلي للفضاء الخارجي وللعلم وللمجهول والمستقبل

واول انفتاح مداركي الفكرية كانت على كتب ابي التي وجدتها فى مكتبته القديمة وهو شاب صغير جدا في بيت جدي, حيث كان يقرأ في الفلسفة وعلم النفس والادب وكنت وقتها ممكن فى 13 عندما قرأت اول كتاب لمصطفى محمود وانيس منصور وانبهرت بما قرات وابي كان هو المنبع الثقافي لي
فمن الذي كان يسمع فلسفتي وانا طفلة ويقوول انتى فيلسوفة !مع عدم فهمي للكلمة ولكن الفضول كان يصاحبني منذ تلك السن ومن اذا حلمت حلم كبير بأني مثلا سأعمل في ديزني او اكون رائدة فضاء ..وتقول امي هذا خيال ومستحيل وهو يرد خليها تحلم الحلم ليس شئ بعيد عن التحقيق!اهم شئ ان الانسان يحلم وسوف يتحقق حلمه

لقد تربيت هكذا, تربيت ان اتعلم وان اقرأ وان اثقف نفسي وان احلم!!, تربيت على كتب كا ن ابي يحضرها معه من اى دولة عربية مجاورة اذا كان فى رحلة سفر, يوم كانت هذه الكتب تعتبر غريبة على الاطفال ولم يكن اي احد يملك ما عندي من كتب,
كبرت قليللا واصبح البيت ملئ بالصحف والكتب والموسيقى, لم يحرمنا من شئ, اذا كان هناك معرض كتاب ونحن اطفال يذهب ويشتري لنا مجموعة كبيرة من الكتب والقصص وتكون اغلبها قصص اطفال وعن العلماء والثقافات المختلفة.. حتى الاتاري اعتقد اول من ادخله للبلد نحن … مثالي جهاز صخر الكمبيوتر اى شئ جديد كان ابي يحضره ويعتبر من الاوائل لانه بطبعه يحب العلم ويريدنا ان نستفيد
لا اتذكر ان كان في بيتنا كتاب من كتب الخزعبلات ولم يكن في مكتبة ابي الا سيرة محمد وابن كثير وفقط لا تحمل مكتبته اكثر من هذا!

هكذا كانت طفولتي وهكذا كان ابي وهكذا تعلمت, تعلمت ان افكر,ان احلل, ان اقول لماذا؟ ولم يكن هناك فى البيت نقاشات من نوع
التشريع والاحاديث …وانا اعتقد بهذا اتحدث عن غالب البيوت العربية من جيلي واكبر واصغر قليلا حيث كان الناس تعيش بشكل طبيعي جدا وكان العلم والكتب والادب شئ اساس في ثقافة البشر

ولكن مع مرور الوقت يحدث الانقلاب الغريب!
ويبدأ سوس كتب الشيوخ واشرطتهم تتسرب بشكل او باخر الى البيت ان كان من جارة او صديقة او صحيفة او قريبة!

أخذت الكتب عن الجن والشياطين وعن الخزعبلات والعلاج والخرافات واهم شئ عذاب القبر وعلامات القيامة والرعب وجهنم تنتشر بين الناس
ولا انكر اني قرات هذه الكتب وصدقتها وخفت وارتهبت وبعدها وضعت الحجاب! وغيري وضعوه بعد انتشار هذه السموم واصبحت المكتبة تمتلئ عندنا بهكذا نوع من الكتب ان كانت امى تشتريها او اختي او حد يحضرها لنا !
وكتب الادب وعلم النفس والفن تتراجع الى الوراء …. اصبحت تختفي من المكتبة!

واصبح هاجس الناس كيف ترضي ربها مظهريا وسلوكيا وكيف تكون شبه محمد واصاحبه واصبحت القعدات العائلية بعد ان كانت اغلبها نقاشات عن السياسة والفن والسفر… تتحول الى نقاشات دينية وفقه وشريعة
وبدا غسيل المخ الذي ينخر في عقول البشر, والنساء تقتنع انهن ناقصات عقل ودين وبدأو الجميع بوضع الحجاب والجلباب واصبح هم المسلمين ان يرضو هذا الرب الذي امرهم ان الموسيقى حرام والفن والنحت حرام واثم والمرأة ناقصة
وبدأت الثقافة تتحول الى كلمة :لا يجوز وحرام !

ان يحدث هذا الشئ وانا في الخامسة عشر شئ طبيعي حيث الطفل كمراهق هو عاطفي التفكير وغير ناضج ويصدق ما يقال له

ولكن مع مرور السنوات اخذ عقلي يرجع لطبعه وحقيقته وجذوره الاولى
ومع مرورو الوقت يرجع العقل لفطرته الاولى التي فطر وتربى عليها
ومدام فيه اساس راسخ وحقيقي وذي قيمة اكيد الواحد يتراجع ويرجع ويجد نفسه
ومع الوصول لسن النضج يصبح لا محال وحتما ولزاما على الانسان العاقل ان يفكر ويسال نفس اسئلة الطفولة التي كان يسالها بكل فطرة وبرأة

من ربي؟
لماذا ربنا فوق؟
هل ربي رجل؟
من اين جئنا؟؟
هذه الاسئلة الطفولية العبثية ترجع للحياة مع ادراك الانسان لوجود خطأ منطقي عقلي في الفكر الديني

ولكن ما الذي حدث؟.
حدث ان الانسان الذي علمني كيف افكر هو نفسه لم يستفد من الذي علمني اياه!
ام هو يفكر ولكن غسيل المخ ضيع اى فرصة للتفكير؟
ام لم يجد المنبع الحقيقي ليرجع من جديد يسقي نفسه منه ويقول ….لماذا؟

ابي الذي علمني كيف افكر جائني من كم اسبوع وسألني: لماذا شلتي الحجاب.. !

قلت له انا وضعته بإرادتي وانا شلته بإرادتي ..

استغرب جدا … فأبي الذي كان سبب فكري الان هو من يسألني سؤال مسطح تسطيح الارض في القرآن؟
لماذا تغير ابي؟
لماذا يفكر الان مثل رجل وهابي اصلا ان انجبت له إمراته بنت تكدر …!
لماذا ابي المثقف العالم الباحث الذي كرس كل حياته للدراسات الاكاديمية وطلبته وحصل على احترام اغلب الجامعات ان كانت عربية او اجنبية لانه رجل علم وبحث
لماذا ابي ينزل الى مستوى تفكير الجهلاء ……؟؟

فتوصلت ان هناك سببين للامر ومؤثرين

اولا : الكتب الدينية كما قلت سابقا والاهم القنوات الاسلامية فاهلي مثل الكثير من الناس يعيشون يوميا على قنوات التلفزيون اللي بيعملوا غسيل مخ يومي للناس! وهى الرسالة وإقرأ والمنارة وهذا سبب اساسي لما وصل له تفكير ابي وغيره من الرجال والنساء المسلمين

ثانيا: عدم وجود منابع للمعرفة غير السالفة الذكر! يعني ابي لا يسمع ولا يقرأ ولا يرا امامه الا ما يعرض عليه لا مجال لمنبع اخر ديني كما حدث معنا جميعا ان كانت كتب او عن طريق اشخاص او اهم سبب هو الانترنت

وتوصلت الى الحل
لماذا لا اكون انا ذلك المنبع
لماذا لا اكون انا تلك اليد الخفية التي تقوم بإعطاء ابي بعض المفاتيح او الومضات التي سيقول بعدها ……. هل من الممكن؟؟؟
اكون طريق بسيط لاجعله يفكر ويقول ……..لماذا؟

فكما كان ابي السبب في الحادي…… ساكون السبب في وضع اول تساؤلاته
وقمت بارسال اول مقال لايميل ابي

تمت
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 يونيو 2017 - 8:49