الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

غباء الإرهابيين

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 512
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

غباء الإرهابيين

مُساهمة  أبو عماد في الخميس 1 مايو 2014 - 13:58

يعتقد الإرهابيون أنهم على حق عند نجاحهم في ارتكاب أعمالًا بشعة ضد أعدائهم، لكن هذا لا يعني أنهم يفكرون بشكل صحيح، خاصة أن التجارب أثبتت أن بعض هؤلاء الرجال «أغبياء» للغاية ولا يمكنهم تنفيذ أبسط الأعمال الإرهابية بشكل صحيح.

1- إرهابيون صوروا جلسات تدريبهم على شريط فيديو
في الوقت الذي كانت مجموعة من المتطرفين الإسلاميين تخطط لهجوم على قاعدة «فورت ديكس» التابعة للجيش الأميركي في ولاية نيو جيرسي، جاءتهم فكرة «لامعة» بتصوير دوراتهم التدريبية على شرائط فيديو، وهو ما جعلهم يشترون كاميرا فيديو متطورة «جدًا»، ليصورون أنفسهم أثناء تدريباتهم على الرماية وعلى مهاجمة الولايات المتحدة.
وبعد انتهائهم من تصوير تدريباتهم ذهبوا إلى متجر للإلكترونيات لنقل الصور ومقاطع الفيديو على «دي في دي»، وفي اللحظة نفسها أدرك عامل المتجر بعد مشاهدة الفيديو ما يحدث وأبلغ السلطات التي جاءت واعتقلتهم قبل أن يخرجوا من المتجر.
ومع هذه الأدلة الواضحة في الفيديو، كان من السهل على المحكمة إدانة هؤلاء الرجال بالتخطيط لارتكاب أعمالا إرهابية وسجنهم.

2- متشددون لقوا حتفهم في سيارة مفخخة
في أوائل عام 2014، قام 21 إرهابيًا عراقيًا بقيادة سيارة مليئة بالمتفجرات في طريقهم إلى مدينة سامراء، وعندما اقتربوا من الموقع انفجرت السيارة بهم، ما أسفر عن مقتل جميع الرجال على الفور وإفشال خططهم بإقناع حركة طالبان بالانضمام إليهم.
ويعتقد أن هذه السيارة تم تجهيزها لاستخدامها كسيارة مفخخة، ولكن غباء هؤلاء الرجال جعلهم يستقلوها من دون أن يدركوا أنها ستنفجر بهم.

3- ارهابيون فجروا أنفسهم بـ«الكهرباء الساكنة»
سلمان التعيزي ووليد العشيبي، إرهابيان من اليمن خططا لعملية تفجير كبيرة تستهدف السفارات في بلدهم، وقررا تنفيذ ذلك بواسطة إطلاق الصواريخ، وكانت خطتهم ستنجح لولا ما يعرف باسم «الكهرباء الساكنة».
وذهب كل من «التعيزي» و«العشيبي» إلى السفارة الكوبية في اليمن لتفجيرها، وكانوا يستعدون لإطلاق الصاروخ، لكن سير «العشيبي» بحذائه مرارًا وتكرارًا على السجادة ولد معدل عال من الكهرباء الساكنة، مما أدى إلى اختلال في التحكم في وظائف إطلاق الصاروخ، فانفجر بالخطأ.

4- إرهابيون يلقون حتفهم بعد فشلهم في الخروج من سيارة مفخخة
تحتل هذه الواقعة المركز الرابع في هذه القائمة، إلا أنها تعتبر من أشد الحوادث تأثيرًا بشكل عام، رغم فشل الإرهابيون في محاولاتهم لتفجير مطار جلاسكو الدولي في اسكتلندا.
كانت مجموعة من الجهاديين قد قامت بقيادة سيارة محملة بالمتفجرات إلى الأبواب الأمامية لمبنى المطار، لكنهم علقوا في السيارة ولم يستطيعوا الخروج منها، حتى انفجرت وهم بداخلها.

5- الإرهابية التي قتلتها رسالة
تلقت انتحارية روسية رسالة نصية من الناقل اللاسلكي الخاص بها، ما تسبب في تحريك الحزام الناسف الذي كانت ترتديه وأسقطها قتيلة على الفور، ودمر لها خطتها في تسجيل موقف سياسي.
وكانت هذه الفتاة تأمل في القيام بعمل انتحاري بتفجير نفسها وكل من حولها خلال احتفال ليلة رأس السنة الجديدة في الساحة الحمراء في موسكو، لكن هذه الرسالة النصية غير المتوقعة، والتي تلقتها في حين كانت لا تزال في منزلها تجهز نفسها، أدت إلى تفجير الحزام.
ومن سخرية القدر أن هذه الرسالة كانت تهنئة بالسنة الجديدة.

6- المعلم الإرهابي الذي قتل نفسه وتلاميذه بالخطأ أثناء إعداد قنبلة
فجر مدرب في معسكر للتدريبات الإرهابية بشمال بغداد نفسه ومعه 21 تلميذا أثناء تعليمهم كيفية صنع قنبلة وحزام ناسف، بعدما انفجرت أحد القنابل في يديه بالخطأ.

7- الإرهابي الذي سلم نفسه للحصول على مكافأة مالية
لا أحد يتوقع أن شخصا كان في طريقه إلى أن يكون أحد قادة طالبان أن يكون بهذا الكم من الغباء والإهمال، لدرجة أن محمد أسحان قام بتسليم نفسه، في محاولة للحصول على مكافأة مالية خصصتها السلطات لمن يجده.
وفي نيسان 2012، توجه أسحان إلى الضباط الموجودين في أحد نقاط التفتيش وأشار إلى الملصق الموجود به صورته، وقال: "نعم، نعم، هذا أنا! هل يمكنني الحصول على المكافأة الآن؟".
وعلى الرغم من أن الضباط شككوا في صدق كلامه، لكنهم سرعان ما أثبت المسح البيومتري أنه الشخص ذاته.

8- الإرهابيون الذين نسوا التأمين على سيارتهم
قررت مجموعة من الإرهابيين البريطانيين استهداف رابطة الدفاع الإنكليزية، وهي منظمة سيئة السمعة لتشجيعها على العنصرية في إنكلترا، وخططوا للقيام بعمل تفجيري في مسيرة نظمها أعضاء هذه المنظمة، وبالفعل عبأوا سيارتهم بالقنابل وتوجهوا إلى المسيرة، لكن وصولهم تأخر بعد انتهاء المسيرة، وخلال طريق العودة استوقفتهم دورية شرطة، واعتقلتهم لعدم امتلاكهم أوراق تأمين على السيارة، ومن ثم وجدوا القنابل أثناء تفتيشها.

9- إرهابيان حاولا إشعال فتيل قنبلة بـ«ولاعة» فانفجرت في وجههما
حاول 2 من الإرهابيين في الفلبين استهداف المركز الثقافي «جيفرسون توماس» في مانيلا، معتقدين أنه هذا سيكون بمثابة رسالة قوية، لكنهم كانوا بالغباء الكافي لإفشال المهمة عندما استخدموا «ولاعة» لإشعال فتيل القنبلة، ما تسبب في انفجارها بالخطأ فيه هو ورفيقه.

10- رجل بريطاني يختار اسم عربي ليخيف لندن
كان نيك رايلي، بريطاني الجنسية يعاني من اضطرابات نفسية ومشاكل عائلية، وله تاريخ مع الإدمان، وهو ما دفعه لتغيير اسمه إلى محمد عبدالعزيز راشد سعيد علي، وأخذ على عاتقه نشر الرعب الجهادي في جميع أنحاء المملكة المتحدة.
وقرر «رايلي» صنع قنبلة مسمارية يدوية لتفجير أحد المقاهي بإنجلترا، وعندما دخل المقهى ذهب إلى دورة المياه لتجهيز القنبلة، لكنها انفجرت في وجهه، والآن يجلس في السجن لبقية حياته، وسرعان ما نساه العالم.
- See more at: [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:04