الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

رأيي بين قلعي للحجاب ودعوتي للرجل لوضع الحجاب

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 515
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

رأيي بين قلعي للحجاب ودعوتي للرجل لوضع الحجاب

مُساهمة  أبو عماد في الجمعة 14 ديسمبر 2012 - 22:25




Posted on سبتمبر 4, 2012


كتبتها في : 1/08/2008,

(تم تبديل كلمة لاز في المقال الى الرجل لان المقال كان موجه لاحد الزملاء وكان اسمه لاز!

ولم اكن اعلم بانني من بادر بدعوة الرجل لوضع الحجاب

أعزائي زملائي

دعوتي للرجل العزيز شرعية جدا جدا ! وانا اريد من خلال هذه الدعوة ان ارى قيمة التجربة ويقول لنا ما الذي شعر به بالظبط
وبما انه المسلمين فتقوا ابصارنا من كثرة الكلام عن الاعجاز العلمي وبان الاسلام يدعو الى الاخذ بالعلم
فانا ادعو الرجل لتنفيذ هذه التجربة العلمية التي من خلالها ومن خلال نتائجها سنعرف ماهو الحجاب .. والدعوة لكل رجل مسلم رافع قلمه وسيفه لنشر الحجاب والتعصب له بشكل مستميت ان يضعوا الحجاب ليوم واحد في يوم صيف تكون درجة حرارة الجو 45 .. وان يقوم بلبس الحجاب الذي في رأيه هو هذا الحجاب الحقيقي الذي يجب على المراة لبسه….. وبعد هذه التجربة سيكون لنا حديث اخر

بالنسبة لرأيي وتجربتي الخاصة عن الحجاب:

فبعد مرور عدة شهور على قلعي للحجاب!
اتذكر ايام الصيف عندما كنت محجبة وهذه نبذة بسيطة عن يومي وانا محجبة:

في الصباح وقبل الذهاب الى العمل اضع الحجاب واخنق نفسي عند رقبتى! حتى لا يسقط حجابي
واذهب للعمل في جو حار ورطوبة عالية جدا وانا مخنوقة ومتضايقة طوال الوقت!
وانظر للرجال والغير محجبات واقول ماهو شعورهم!!!!
فانا مضطرة يوميا للبس هذا القيد المتحرك والذي قيدني في كل شئ
حتى فى اختياري لملابسي!
اضطر ان اشتري الطويل
اذا رغبت فى شراء ملابس معينة عليا انا افكر في الوان ونوع الحجاب قبلهم!
الشنطة قد لا تلائم الحجاب! فعليا ان اشتري غيرها
ضيق تنفس واحساس بالحر الدائم
عند الرجوع للبيت وفك القيد اشعر براحة اني بدأت ارجع اتنفس! انظر لشعري! فاتحسر من ما كان فيه من غم وكبت وضيق
شعري يتساقط يوميا !
الاهتمام به يقل تدريجيا حتى يختفي……. العن ايام الصيف واتمنى ان تنتهى بسرعة ويأتي الشتاء حتى اتقبله
اضطر ان اخرج من بيتي مرتدية تلك الخرقة على رأسي والبس كم طويل, وحتى ان اردت ان البس شئ قصير من فوق! اجد نفسي البس طويل
لان من غير اللائق ان تكون المحجبة مرتدية شئ قصير !!!
طبعا مجتمعنا اساسا لا يغفر لمحجبة تلبس مثل غير المحجبة!
اسطورة ان الرجل لا يضايق المراة المحجبة هي كم قلت …اسطورة!

والان وبعد مرور عدة شهور على قلعي لذلك السجن اضع تجربتى الخاصة جدا جدا
وياتي الصيف واخيرا اشعر بأني انسان!!
البس ما اريد !
لا افكر في تناسق الوان ولا اضطراري لشراء ايشارب من اجل ان يليق مع اللبس!
شعري متحرر جدا وبطبيعته وكأنى انتقم من كل سنوات القيد والعبودية

اخرج من بيتي وشعري كما خلقني الله! لا اريد حتى انا امشطه من كثرة عشقي للحرية ولشعوري بأنني يجب ان اكون هكذا!
غير مضطرة ان اضع نقطة ميكاج ولا ان اشعر بالحر القاتل قليل من الماء على وجهى ونثره على شعري انتعش من جديد! دون انا اضطر للخوف على حجابي من بلل او ميكاجي الذي اضطر ان اضعه.
انظر الى زميلاتي المحجبات واراهن يعانين كل لحظة واتذكر نفسي اصبحت متفرجة على مهزلة الحجاب
زميلاتي يضطرن لوضع المكياج حتى يكون فى وجهم مسحة انتعاش والا اصبح وجهم شاحب
اخرج فى اى وقت واذهب اى مكان دون التضايق مع انه درجات الحرارة تصل لل45 ولكن مع ذلك انا لست متضايقة كثيرا يكفي ان امسك شعري لفوق وانا ارتاح!

فهل تريدون القول ان الحجاب هو تكريم للمرأة؟؟؟؟؟
هل هو تكريمها بتعذيبها اكثر؟
اذا كان محمد فعلا قد امر النساء بالحجاب ليذلها ويقهرها اكثر
فكرهه المبطن واحتقاره لها واعتبارها من الانعام, هو السبب ولعلمه بان هذا الجو الصحراوي ودرجات الحرارة المرتفعة لا يتحملها احد فيزيد شقائها في هذه الحياة لتتعب وتمرض وتحزن اكثر!

مع انه قساوسة الحديث النبوي يدعون ان اية الحجاب نزلت من اجل عمر بن الخطاب والفضلات!
فلم يحب عمر والظاهر عنده حساسية من رؤية دورة المياه العامة ان يرى زوجات ارسول يذهبن للخلاء ويتبرزن امام عينه !
وهذا هو الحديث:

‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏
‏أن أزواج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن ‏ ‏يخرجن بالليل إذا تبرزن إلى ‏ ‏المناصع ‏ ‏وهو ‏ ‏صعيد ‏ ‏أفيح ‏ ‏فكان ‏ ‏عمر ‏ ‏يقول للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏احجب ‏ ‏نساءك فلم يكن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يفعل فخرجت ‏ ‏سودة بنت زمعة زوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ليلة من الليالي عشاء وكانت امرأة طويلة فناداها ‏ ‏عمر ‏ ‏ألا قد عرفناك يا ‏ ‏سودة ‏ ‏حرصا على أن ينزل الحجاب فأنزل الله ‏ ‏آية الحجاب ‏
‏حدثنا ‏ ‏زكرياء ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال قد أذن أن تخرجن في حاجتكن ‏ ‏قال ‏ ‏هشام ‏ ‏يعني البراز ‏

هل معنى هذا ان سودة وما اكلته ذلك اليوم هو سبب ما فيه نساء المسلمين من قيد ليومنا هذا

والغريب ان الحجاب كمظهر يختلف فيه كل الناس ولا يتفق رأيين مع بعضهما فى نظرتهم للمراة المحجبة
فهناك المحجبة التي تلبس لبس عادي وهناك التي تلبس العباية السودا المطرزة وهناك من تلبس عباية الكتان وتكون مقدمة الايشارب الى حواجبها وهناك من تلبس الاسدال الذي يشبه الخيمة حيث يلبس من بادية الرأس الى تحت
وطبعا واخيرا المنقبة التي تغطي وجهها بالسواد وكل جسمها بالسواد حتى يديها

ولم نعد نرى شئ الا شبه شئ اسمه إمرأة تمشي فى الشارع وتتعثر وتسقط
ولا تستطيع ان تقود سيارة لانه اكيد لن ترى جيدا!
ومحرومة ان تدخل مطعم وتاكل ! لان منظرها سيكون مضحك جدا وستشعر بالخجل!

اليس ربها ومحمدها اراد لها هذه المهان,,,, اقصد هذا التكريم الغير مسبوق؟

اقول لكل محجبة

انت كاذبة
انتى تضعين لنفسك الحجج بأنك ترضين ربك ومحمدك ولكنك لا ترضين الا غبائك واستكانتك وضعفك … أسفة على لهجتي ولكنها الحقيقة المرة… لي صديقة قلعت الحجاب , لانها لم تكن تجد نفسها في اى شئ! لا حب ولا حياة ولا عمل
شعورها بالنقص في شخصيتها وكما نعرف ان الرجل المسلم شخص مظهري لا ينظر الا الى المظهر وحتى لو كانت محجبة يوم يتزوج يهمه ان تكون جميلة الجسم!…. لا افهم هذا التناقض الكبير في شخصية المسلم …… فصديقتي قلعت الحجاب وارتاحت فبدأت ترجع ثقتها في نفسها, هي مسلمة ويوم قلعت الحجاب كل الناس نظرت لها نظرة استنكار! وكانت لها صديقة تحبها جدا وتلك الصديقة متدينة يوم راتها بكت!!!!.. لانها قلعت الحجاب ولكن بعد فترة بدأت تتعب وتقول لي اشعر ان ربي غير راضي عني وان حياتي من سئ لاسواء!ّ
قلت لها حياتك كما هي حتى لو ارجعته هو هو لن يتغير
ارجعت الحجاب هذه المرة ارجعته بتطرف!
لبست اسود كامل من فوق رأسها لاخمص قدمها! واخذت تسمع القرآن كل يوم في السيارة ا والعمل وتستغفر ربها كثيرا على قلعها للحجاب!
, صديقتي لم تتغير! كا ن تغيير ظاهري رجعت متضايقة وتشتكي وتقول لماذا ولماذا
قلت لها الم تعودي الى الله؟لماذا مازلتي غير مستقرة ……. المسلم لا يريد ان يعترف انه نفس بشرية وانه ما يمر به يرجع لشخصيته وكيف تكونت ….. بعد فترة اخذت صديقتي تتنازل قليلا عن ما كانت تقوم به .. يعني الحجاب الاسود بدأ يتلون الجوارب اختفت ورجعت كما كانت عالاقل كما اعرفها !

شخصية المسلم غريبة جدا….يرجع كل ما يحدث له لغضب الله فيحاول ان يرجع بدفع القربان الى هذا الاله حتى يغفر له ويرجعه الى حضيرته الالهية!


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 0:45