الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الحياة الجنسية لنبي الإسلام

شاطر

أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 487
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 61
الموقع : damas

الحياة الجنسية لنبي الإسلام

مُساهمة  أبو عماد في الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:12


لماذا تزوج محمد بهذا الكم الهائل من النساء ؟ هل هناك سبب منطقي يجعلك تبرر زواج محمد من 11 زوجة "ماعدا مكات اليمين"؟ لماذا أحل الله لنبيه ان ينكح بهذا الكم غير الطبيعي من النساء بينما حرمه على بقية المسلمين ؟؟ أليس من المفترض أن يكون الرسول قدوة للبشر على مر العصور وان يكون زاهداً عن الدنيا كل الزهد ؟؟ كيف لرسول من الله ان يكون متزوجاً 9 نساء بنفس الوقت حيث انه اذا تزوج رجل 4 نساء يقال عنه انه زير نساء "نسونجي" فما بالك ب9 وتستغربون لماذا يرفض معظم معتنقي الديانات الاخرى الايمان بمحمد انه رسول من عند الله فهذا السبب وحده كاف لي لعدم الاقتناع بدين الاسلام...ومن المسلمين من يحاول ان يخرج بأجوبة سخيفة ليقنع نفسه ويرتاح فهذا الذي يقول انه فعل ذلك لتوحيد القبائل وهذا الذي يقول انه فعل ذلك لجبر خواطرهم والجوابان يتنافسان بالسخافة و أغلب المسلمين يجهلون هذه المعلومة علماً انها مأكدة و واضحة وضوح الشمس وأرجح السبب أن الشيوخ لا يفضلون قول هذا بطريقة مباشرة لكي لا يزرعوا الشك بعقول الناس ويكتفون بذكر قصة مع زوجته هذه وقصة مع زوجته تلك ...وعقلياً كان على الأقل يفترض من الله ان يمنع زواج رسوله باكثر من 2 فقط وقل 4 "صدقنا وآمنا "لكي تكون صورة الرسول جيدة لبقية معتنقي الديانات واللادينيين لا أن يحلل الزنى له شخصياً دون بقية البشر ويقول أحبو محمد رسول الله !!! واذا أردتم المزيد اقرؤوا الآية 50 من سورة الأحزاب "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ ((((وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ))))قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً"
وايضاً حلل للرسول خمس الغنائم و للمسلمين الأربعة أخماس الأخرى ....ولا تجوز الصدقة عليه وعلى آل بيته ...بل أن الهه تدخل شخصيا لحل مشاكله واباح له ما كان محرماً وبشكل استثنائي كما رأينا مع زينب بنت جحش التي كانت متزوجة من ولده بالتبني فنزل الأمر من السماء ان يتزوجها محمد وترك الله هموم العالم بأسره وذهب يناصر رغبات نبيه
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يناير 2017 - 5:50