الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

<رحلة العقل: قصة تطور الدماغ البشري ٢/١ >

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 567
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 63
الموقع : damas

<رحلة العقل: قصة تطور الدماغ البشري ٢/١ >

مُساهمة  أبو عماد في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 19:37




تطور الإنسان من بين سائر الكائنات هو ربما من أسخن مواضيع نظرية التطور جدلاً وذلك لاعتقادنا بتفردنا المطلق على كل أشكال الحياة كما عُلّمنا منذ نعومة أظفارنا. لن يختلف إثنان أن الخاصية التي نعتقد أنها تميزنا بالدرجة الأولى على الكائنات الأخرى هي دماغنا الضخم التي من خلاله نفكر ونعقل -وإن كان لا يمكننا الجزم بعدم امتلاك أي كائن آخر لعقل مفكر، إلا أن هناك فرق شاسع في سعة الإدراك والتعاطي مع الطبيعة بين الإنسان والكائنات الأخرى. يمكننا القول أن تطور الدماغ البشري إلى شكله الحالي الذي مكّنه من امتلاك سلوك بالغ التعقيد وقدرات عقلية عليا فريدة من نوعها تصل به إلى فهم الطبيعة نفسها يعتبر قفزة هائلة ومرحلة مفصلية في مسيرة التطور الطبيعي كحال تطور الكائنات حقيقية النواة من قرينتها بدائية النواة، وتطوير قدرة الاستتباب أو التوازن الداخلي (Homeostasis)، وخروج الكائنات إلى البر وتأقلمها فيه.

تطور الدماغ بشكل عام ودماغ الإنسان على وجه الخصوص أشغل العلماء الطبيعيين والفلاسفة منذ عرفنا حقيقة التطور الطبيعي، ولا يزال محل نقاش وإن أشبع علماء الأحياء هذا الموضوع بحثاً وتنظيراً.

بدايةً يجب علينا أن نعي أن طائفة الثدييات لديها أكثر الأمخاخ (Cerebrum) تطوراً من بين الطوائف الأخرى، ورتبة الرئيسيات (Primate) بشكل خاص -التي ينتمي إليها البشر بجميع أنواعهم- تملك أدمغة قد تبلغ سعتها ضعفي السعة المتوقعة من كائن ثديي بنفس الحجم، لذا يمكننا أن نستنتج مبدئياً أنه لو خرج نوع من الكائنات بدماغ ضخم بالمقارنة بحجمه وقدرات عقلية عليا فائقة فإنه على الأغلب سيخرج من رتبة الرئيسيات. وبالفعل خرج الإنسان المعاصر بدماغ تفوق سعته خمسة أضعاف ما هو متوقع من كائن ثديي بنفس الحجم (١)

تجدر الملاحظة أن حجم أو وزن الدماغ بحد ذاته لا يعني بالضرورة زيادة ذكاء الكائن بشكل كبير وتطوير وظائفه العليا، فالحيتان قد يصل حجم أدمغتها إلى ٨ كيلوغرام والفيلة ٥ كيلوغرام في حين متوسط وزن دماغ الإنسان المعاصر (Homo Sapiens) يقارب ١،٣ كيلوغرام (٢)، بل وحتى في جنس البشر (Homo genus) لم يكن الإنسان المعاصر صاحب أكبر دماغ، فقد كان يفوقه نوع النياندرثال (Homo neanderthalensis) بمتوسط وزن دماغ ١،٥ كيلوغرام (٣). أيضاً المعيار الأهم ليس بالضرورة نسبة وزن الدماغ من الوزن الكلي للكائن فهنا ستغلب أنواع من النمل الكائنات الأخرى حيث قد تصل نسبة وزن دماغها البدائي ١٥٪ من وزنها الكلي. (٤)

يعتقد كثير من العلماء أن العامل الأهم في تطور وظائف الدماغ العليا وتعقيد السلوك هو تركيب الدماغ نفسه وأحجام الأجزاء المختلفة منه وليس فقط حجمه وسعته الإجمالية، ويتضح ذلك جلياً في مفارقة إنسان الفلوريسينسيس (Homo floresiensis) والذي انقرض قبل حوالي ١٢ ألف عام. المفارقة تكمن في أن حجم دماغ هذا النوع من البشر يوازي حجم دماغ الشمبانزي (Pan troglodytes) -في حدود ٤٠٠ سنتيمتر مكعب- ومع ذلك كان يتميز بسلوك أعقد مما هو موجود عند الشمبانزي وقريب جداً من سلوك البشر الأوائل من استخدام الأدوات والتعامل مع النار وغير ذلك من النشاطات المعقدة. (٥)

*معاذ الدهيشي

المصادر:

١
Armstrong, E. (1983). Relative brain size and metabolism in mammals.Science, 220(4603), 1302-1304.

٢
Kappelman, J. (1996). The evolution of body mass and relative brain size in fossil hominids. Journal of Human Evolution, 30(3), 243-276.

٣
Pearce, E., Stringer, C., & Dunbar, R. I. M. (2013). New insights into differences in brain organization between Neanderthals and anatomically modern humans. Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences,280(1758).

٤
Seid, M. A., Castillo, A., & Wcislo, W. T. (2011). The allometry of brain miniaturization in ants. Brain, Behavior and Evolution, 77(1), 5-13.

٥
Conroy, G. C., & Smith, R. J. (2007). The size of scalable brain components in the human evolutionary lineage: With a comment on the paradox of "Homo floresiensis". HOMO-Journal of Comparative Human Biology, 58(1), 1-12.


# ترقبوا الجزء الثاني حيث ندلف في تفاصيل تطور أدمغتنا منذ أزمنة البشر الأوائل وحتى الإنسان المعاصر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 567
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 63
الموقع : damas

<رحلة العقل: قصة تطور الدماغ البشري ٢/١ >

مُساهمة  أبو عماد في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 19:38

il y a environ une heure

الحسين الزوي اخي الكريم اشكر لك هذا الجهد المبذول , واتمنى منك قبل ان تدلف في الجزء الثاني كيف تطورت ادمغتنا , ان تتقبل تعليقي هذا بكل رحبة صدر , لماذا نحن البشر عندما نتحدث عن الدماغ البشري ننظر اليه من خلال المنظور البنائي على اساس انه مادة ونخوض في تركيباته البنائية ونغفل الجانب الوظيفي له على اساس انه طاقة , لقد وقع الفيزيائي الشهير (ستيفن هوكينج) في مغالطة هذا المنظور المادي والبنائي فتوهم ان الدماغ البشري لا يختلف عن اي مادة تنتهي صلاحيتها , لهذا فان المنظور الذي تطرحه انت والذي نظر من خلاله العم ستيفن هوكينج هو نفس المنظور البنائي وهذا خطاء منهجي في البحث العلمي , لكن دعنا نظر من منظوري الذي يدخل في حساباته بطلان هذه النظرة المادية ويتخذ من المنظور الوظيفي اساس في البحث حول ماهية هذا الدماغ , وهناء لن اتحدث لك عن الطاقة الرهيبة التى يمتلكها الثقب الاسود كنجم قادر من خلال طاقته الرهيبة على اسر حتى موجات الضوء واليات سحقه للمادة خلف افق الحدث , ونقلها الى ازمان اخرى واماكن اخرى , فتخيل المقارنة التي كانت في المنشور تبدو لي كانها مقارنة بين الدماغ الثقب الاسود مع قمر الشمبانزي او كوكب الحوت !!!!! وعلى كل حال سوف اختصر تعليقي واقارن لك من المنظور الوظيفي الاختلاف بين دماغ الفيل ودماغ الانسان الذي اكرمه الله سبحانه وتعالى ان جعله خليفة له في الارض , فلو مات الفيل والانسان سوف تكون النتائج واحدة من منظور ستيفن هوكينج , ولكن من منظوري فان النتائج ستكون مختلفة فدماغ الفيل لاتوجد له وظيفة في اليات نقل المعرفة الا من خلال المورثات الطبيعية بينما الدماغ البشري يمتلك وظيفة نقل المعرفة عبر قنوات عديدة اليست معادلة اينشتاين التى تتحدث عن الطاقة نقلت الينا من دماغه عبر معلومات غير مسجلة على شريط المورثات الطبيعية انما عبر وسائل لم تنتجها مادة الدماغ انما ابدعتها طاقة الدماغ البشري , سؤالي اليك الان :ــ هل اعتبر المعلومات في ادمغتنا مادة علمية ام طاقة علمية ؟؟؟؟ اخي الكريم هل ادركت الان ان مفتاح سر الدماغ البشري معلق على باب المنظور الوظيفي , استخدم هذا المفتاح رجاء !!!!!! تحياتي
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 15 ديسمبر 2018 - 1:49