الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

محمد يهدر دم من يشتبه في أنه سبه..

شاطر

أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 487
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 61
الموقع : damas

محمد يهدر دم من يشتبه في أنه سبه..

مُساهمة  أبو عماد في الأربعاء 20 فبراير 2013 - 14:58




في كتب الحديث نقرأ هذه الرواية:
(أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر . قال : فلما كانت ذات ليلة ، جعلت تقع في النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتشتمه أخذ المغول فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها ، فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم . فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فجمع الناس فقال أنشد الله رجلا فعل ما فعل ، لي عليه حق ، إلا قام . فقام الأعمى يتخطى الناس ، وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! أنا صاحبها ، كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر ، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين ، وكانت بي رفيقة ، فلما كانت البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك ، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا اشهدوا : أن دمها هدر)

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4361
خلاصة حكم المحدث: صحيح

و المغول هو أداة معدنية حادة..

نلاحظ بداية أن الجزء الأول من القصة هو على عهدة القاتل وحده - أي أنه لم يشهد أحد غيره أن هذه المرأة كانت تسب محمدا..!

و نلاحظ أيضا أن نبي الله لم يتساءل عن حق هذا الطفل المقتول مع المرأة دون ذنب!

و بصرف النظر عن أن عقوبة الشتيمة بالقتل هو طبعا أمر لا علاقة له بأي منطق أو عدل فضلا عن رحمة , و لكن الأغرب أنه حسب هذا الحديث- و هو ليس الوحيد في هذا الإطار- فيمكن في المجتمع الإسلامي لأي أحد أن يقوم بقتل آخر دون الرجوع لسلطة الحاكم أو الدولة , ثم يدعي ببساطة أن المقتول كان يسب محمدا.. و جريا على سنة النبي فمن الواجب تصديق هذا الشخص دون أدلة, و إعفاؤه من أي عقوبة - ببساطة لأن دم المقتول هدر!

فأي شريعة حمقاء و همجية هذه؟؟
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يناير 2017 - 5:50