الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

بداية شكي في الدين:

شاطر
avatar
أبو عماد
Admin

عدد المساهمات : 549
تاريخ التسجيل : 20/11/2012
العمر : 62
الموقع : damas

بداية شكي في الدين:

مُساهمة  أبو عماد في السبت 16 فبراير 2013 - 14:15




رويت على مسامعي ذات يوم قصة شاب طلق زوجته لأنها تبعث رائحة كريهه من ابطها

فتعجبت انا واصدقائي من هذا الموقف وأنكرنا عليه ذلك وفضلنا ولو قام بمعالجتها أو التستر عليها وتطليقها لأي سبب آخر لكي لا يفضحها...

لكن فاجئنا والد صديقي برأي أذهلني وأبقاني حائراً, حيث أيد الشاب على ما فعله وقال بأن الرسول محمد (صلعم) قد فعل نفس الشيء حين تزوج بفتاة اسمها العالية بنت الضبيان حيث قام النبي بتطليقها قبل آن يدخل عليها بعد ما رأى إن في بطنها برص وليس ذلك فقط انا ذهب وفضحها عند رجل آخر أراد الزوج منها بعد النبي. بقيت لسنين اقلب هذه الفكرة في رأسي يا ترى لماذا تصرف نبي الرحمة هذا التصرف؟ إن كانت لا تعجبه فقد تعجب غيره؟ بدأت التمس له الأعذار فقلت لعل هذه التصرفات كانت اعتيادية في ذلك الوقت, لكن أجد نفسي أمام سؤال آخر هو هل الأخلاق تتغير على مر العصور؟ إن كانت تتغير فهل هذا الدين يناسب هذا العصر؟ لكن هذا الدين يدعي بأنه أخر الأديان السماوية ورسوله خاتم المرسلين والرحمة المهداة للعالمين. يا ترى كيف أتأكد عن الموضوع؟ لم يكن في وقتها انترنت فقد كان ممنوع في زمن ما قبل احتلال العراق, أين توجد هذه الكتب التي تحمل في طياتها هذه التفاصيل من يدلني عليها من دون أن يحس أهلي واصدقائي بشكوكي وأسئلتي الجريئة؟ سألت بعض رجال الدين وكان جوابهم مطابقاً وهو إن لنبينا خصوصية لا يمتلكها غير !!! وكانوا يحذروني من التعمق في التفكير والبحث لكي لا أقع في الكفر والإلحاد. لم أقتنع بالجواب طبعاً لأني كنت أعتبر هذا الشخص قدوة فذة, يا ترى لماذا كل هذا التستر؟ بعدما دخل الانترنت للعراق وتوفر شبكات التواصل وقعت في يدي كتب الدكتور المقريزي وأذكر بعضها (المجهول في حياة الرسول, دعوة للتفكير, قراءة جديدة لقرآن قديم, القرآن في الشعر الجاهلي) على الرغم من هدف المؤلف هو الطعن في الإسلام والانحياز للمسيحية لكنه كان يقول الحقيقة الكاملة عن الإسلام ونبي الإسلام فكنت أقرأ وتأكد من ما يقوله من أوثق مصادر كتب الإسلام حيث قمت بتثبيت الموسوعة الشاملة التي تحتوي على ملايين الكتب الإسلامية والتاريخية... ولكن الذي وصلت له لا شيء بالنسبة للقصة التي شككت بها فقد وجدت العجب العجاب من تصرفات لا أخلاقية وجرائم بحق الإنسانية ناهيك عن الخرافات والخزعبلات والأخطاء العلمية والمنطقية التي كان يتستر عليها رجال الدين الطفيليين الذين ترتبط مصالحهم بهذا الدين. عندها كفرت بمحمد وما انزل عليه وخرجت من ملته. عندها أحسست إني ولدت من جديد وانصرفت للعلم والعمل غير مبالي والاستمتاع بكل لحظة من حياتي رغم الصعوبات والضغوطات التي أواجهها من أهلي ومجتمعي فأنا إنسان حر الآن وللحرية ثمن. وما دمت أمشي مستقيماً لا يهمني إن بدا ظلي للناس أعوج ... أتمنى يا أخي المسلم والمتدين أن تستفيدوا من قصتي وتجربتي وتقرئوا لمن ينتقد دياناتكم بحيادية ونحن بدموع ودم بانتظاركم .... شكراً لكم .....

زيدون العراقي
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو 2018 - 9:51