الإنسانية

الإنسانية

الارتقاء الى المستوى الإنساني


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

خطر الاسلام السياسي على العالم

شاطر
avatar
البركان
Admin

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 29/11/2012

خطر الاسلام السياسي على العالم

مُساهمة  البركان في الجمعة 1 فبراير 2013 - 13:01




فالسؤال الذي عجز عن إجابته رواد الإسلام السياسي يقول : ماهي الدولة الإسلامية التي يردونها وأي إسلام نعني وأي إسلاميين؟ يقول الباحث عبدالله تركمان "الولاء في الدولة الإسلامية مسألة خلافية: هل هو للدولة أم للدين، ومسألة غير المسلمين في الدولة الإسلامية ما تزال شائكة، كما أنّ مسألة ولاء المسلمين المواطنين في دول غير مسلمة هي مسألة أكثر تعقيدا" (انتهى كلامه).
مع بدايات الاسلام بدأ الاسلام السياسي الذي استغل الدين الاسلامي من اجل مصالح سياسية او شخصية وقد تجلى هذا واضحا في الصراع الذي دار بين الامام علي (كرم الله وجهه) وبين معاوية ابن ابي سفيان الذي استغل الاسلام من اجل الحصول الى كرسي الحكم ليؤسس الدولة الاموية ذات النظام الوراثي، ثم جاءت الدولة العباسية لتستغل هي الأخرى الدين الاسلامي وباساليب مخجلة لاتختلف عن أساليب الامويين, الامويون والعباسيون استخدموا الدين الاسلامي للوصول الى الحكم ليؤسسوا امبراطوريات عظيمة ليس وفقا لأبجديات الدين الاسلامي ولكن مثل اساليب كل الامبراطوريات سابقا وحاليا في توسيع نفوذها .
لم يتوقف استغلال الدين الاسلامي عند هذا الحد بل هناك الكثير ممن مارسوا هذا الاستغلال ومنهم العثمانيون الذين احتلوا ومارسوا سياسة التتريك باسم الدين الاسلامي اما في العصر الحديث فقد ظهر الاسلام السياسي في الجزيرة العربية ممثلا بآل سعود ومحمد بن عبد الوهاب مؤسس المذهب الوهابي الذي اخترع اسلاما جديدا كان وبالا على الاسلام عامة والعرب خاصة عندما احتضنته بريطانيا العظمى سابقا وامريكا حاليا لتظهر اول دولة عربية يقودها الاسلام السياسي فهل كانت السعودية المدينة الفاضلة وماذا قدمت السعودية للمسلمين و للدين الاسلامي .
الكثير من المسلمين وحتى المعتدلين منهم يعجزون وبشكل مباشر عن إجابة أسئلة حول الولاء والوطنية كما تقتضيها التكوينات السياسية الحديثة للدول فلذلك تجد أن الأسئلة المرتبطة بهذا الجانب والموجهة للإسلاميين دائما ما تحصل على إجابات مضطربة، وهذا تعبير صحيح عن غياب التفكير والتحليل في كيفية بناء دول إسلامية ذات بعد ديني وبمفاهيم سياسية حديثه تقتضيها طبيعة التكوينات السياسية السائدة في العالم.
في العصر الحديث ليس هناك تكوين أممي بالمفهوم الذي يطرحه الإسلاميون بل يستحيل صناعته، لذلك أصبحت الأممية فكرة تراود الكثير من المسلمين دون معرفة دقيقة على المستوى السياسي بكيفية تطبيقها على الواقع، وهنا ومن هذه الشرارة الفكرية الخطيرة نشأت فكرة العنف بين أتباع الإسلام السياسي الذي يفتقد أساسا منهجية تحليلية قادرة على استيعاب التحولات الحديثة في تكوين الدول.
الإسلام السياسي يُحيل أتباعه ومعتنقي فكرته إلى التاريخ على اعتبار انه المصدر الوحيد لبناء دولة أممية هي لم تتحقق أساسا في التاريخ، وهذا ما يجعل الإحالة إلى التاريخ من جانب الإسلام السياسي إحالة ناقصة حيث لا يوجد تشكيل واضح للدولة الأممية إنما هناك أمنيات كتبها مفكرون تحولت بفعل الزمن إلى مقدسات فكرية عجز الكثير من المسلمين عن تجاوزها.
إن خطورة الإسلام السياسي تتمثل في جانبين الأول أن فكرته التاريخية غير صحيحة في أساسها وفقا لمعطيات التاريخ، ولو سمح رواد الإسلام السياسي لأنفسهم بقراءة تاريخ المائة سنة الأولى من الإسلام لما ساهموا في إيجاد فكرتهم، فلذلك يجب أن لا نتردد في تسمية الإسلام السياسي بأنه خطأ تاريخي في حق الإسلام والمسلمين.
ثانيا إن نزع فكرة الإسلام السياسي من عقول الكثير من المسلمين لن يتحقق فقط بمواجهة حركات العنف كالقاعدة وغيرها وإنما يتحقق كذلك في فتح القضية فكريا والسماح بمناقشتها على المستويات الفكرية والسياسية على حد سواء.
فإذا لم يحدث ذلك فلن تتغير الأجيال القادمة بل من المؤكد أن يتزايد المسلمون من معتنقي العنف بنكهة الإسلام السياسي خلال العقود القادمة بطريقة تخلق الفوضى السياسية في المجتمعات المسلمة فقد تعود أفكار ثورية كتلك التي حدثت في منتصف ونهاية القرن الماضي في دول إسلامية وعربية ولكن هذه المرة بمذاق الإسلام السياسي الذي يقدم الأفكار الدينية المختارة كنازعة ألغام تتقدم أهدافه وقد ننتظر هذا في باكستان وأفغانستان وبعض الدول المحيطة بنا.
منذ عام 1970 ونحن نشهد صعودا للاسلام السياسي في المنطقة يضم كثيرا من التيارات الدينية المختلفة وهو ما أثر على المسيحيين وخصوصا في العالم العربي... هذه الظاهرة تسعى لفرض نمط المعيشة الاسلامي على جميع المواطنين وتستخدم في بعض الاحيان أساليب عنيفة ومن ثم أصبحت خطرا ينبغي أن نتصدى له معا."
وقال انه على الرغم من أن دساتير معظم دول الشرق الاوسط تكفل حرية العبادة فان بعض القوانين والممارسات تحد من تطبيق نصوص الدستور في بعض الدول.
وأشار الى أن المسيحيين عادة ما يشعرون بالجوانب السلبية للاوضاع الاجتماعية والسياسية في الشرق الاوسط داعيا الى معاملتهم بطريقة تتسم بالمساواة والعدل لا "مجرد التسامح".
وقال ان "المصاعب التي تعتري العلاقات بين المسيحيين والمسلمين بشكل عام تنشأ حينما لا يفرق المسلمون بين الدين والسياسة.. وعلى هذا الاساس يشعر المسيحيون بعدم الارتياح لاعتبارهم غير مواطنين على الرغم من أنهم يعتبرون هذه البلدان أوطانهم قبل الاسلام بزمن طويل."
بالرغم من وجود دول في التاريخ كانت تستند في إدارتها الداخلية والخارجية وتوجهاتها السياسية إلى الشريعة الإسلامية ولكن حركة الإسلام السياسي بمفهومه الحديث بدأت بعد انهيار الدولة العثمانية عقب الحرب العالمية الأولى وقيام مصطفى كمال أتاتورك بتأسيس جمهورية تركيا على النمط الأوروبي والغائه لمفهوم الخلافة الإسلامية في تاريخ 3 مارس 1924 وعدم الاعتماد على الشريعة الإسلامية من المؤسسة التشريعية وقام أيضا بحملة تصفية ضد كثير من رموز الدين والمحافظين. وبدأت الأفكار التي مفادها "أن تطبيق الشريعة الإسلامية في تراجع وان هناك نكسة في العالم الإسلامي بالانتشار" وخاصة بعد وقوع العديد من الدول الإسلامية تحت انتداب الدول الغربية المنتصرة في الحرب العالمية الأولى.
والاسلام السياسي في الجزائر دليل على فشل الاسلام السياسي اضافة الى حجم الاساءة التي الحقها بالدين الاسلامي وتشويه صورته وخاصة عند الغرب عندما لم ينتقم من القيادات الجزائرية التي رفضت تصويت الجزائريين للاسلاميين للوصول الى الحكم لكنه انتقم من الشعب الجزائري بقطع الرؤوس والايادي والارجل وخطف الجزائريات وهتك اعراضهن وغيرها من الاساليب التي كانت مادة دسمة للاعلام الغربي عما يفعله الاسلاميون في الجزائر , فماذا قدم الاسلام السياسي للجزائريين الذين انتخبوه غير الويلات واليتم والرعب والذعر وتشويه صورت الاسلام في الجزائر وفي الغرب .
حركة طالبان الاسلامية في افغانستان التي حكمت في نهاية التسعينات من القرن المنصرم بمنهج ظلامي متخلف فحولوا ملاعب كرة القدم الى ساحات اعدام وجلد النساء وحولوا هذا البلد الى سياط وسيوف لقطع الرؤوس والايادي وتصدير الانتحاريين الى الدول الاسلامية للجهاد ضد الكفر"على حد تعبيرات طالبان" كما فعلوا بالعراق ,ماذا قدمت حركة طالبان الاسلامية لأفغانستان وللاسلام غير انها كانت وبالا على الاسلام والمسلمين وهي من ربطت بين الاسلام والارهاب وانتهت افغانستان بلدا محتلا يتقاذفه ارهاب طالبان الاسلامية
وفي مصر يطرح الاسلام السياسي نفسه بديلا سياسيا منقذا لمصر من الفقر وتردي الاوضاع المعاشية والفساد المالي ولكنه فشل في الغاء او الافتاء بتحريم ختان البنات هذه العادة الفرعونية التي البسوها رداء الاسلام ويذهب ضحيتها اكثر من فتاة سنويا !!!.
بعد هذه المقتطفات عن الاسلام السياسي في عدد من الدول الاسلامية والعربية نتساءل أين يكمن الخطر الذي يهدد الدين الاسلامي ومن المسؤول عن تشويه سمعة الاسلام , بالطبع لااجزم ببراءة امريكا واسرائيل مما يقوم به الاسلام السياسي ولكنهم ليسوا المتهم الاول ، فالعلة تكمن في الاسلام السياسي نفسه و هو الخطر الحقيقي على الاسلام وسمعة الاسلام ليس فقط في المجتمعات غير الاسلامية بل في المجتمعات الاسلامية نفسها ولنا في تجربة الشعب العراقي مثالا على ذلك الذي اكتشف اغلبه في خمس سنوات ورقة الاسلام السياسي العراقي .
اعطى الاسلام السياسي الحق لنفسه ان يحكم باسم الاسلام فهل يتطابق الاسلام السياسي مع روح الاسلام المحمدي وهل كان الاسلام المحمدي دين قطع الرؤوس والايادي وسلب حق الانسان على اساس نوعه ؟ هل استخدم الاسلام المحمدي الانسان ورقة يحرقها من اجل مصالح شخصية او فئوية ؟ هل كان دين اقصاء الاخر كما يفعل الاسلام السياسي اليوم من احزاب كل منها يحمل فكر يتنافر مع الاخر حد التكفير
واخيرا اتساءل: هل ستستفيد الشعوب العربية من تجربة الشعب العراقي الذي اختار الاسلام السياسي ودفع غاليا ثمن اختياره, هل سيتذكرون اساليب انتقام الاسلام السياسي الجزائري من الشعب الجزائري هل ستتذكر المرأة العربية اعراض الجزائريات التي هتكها الاسلام السياسي في الجزائر , هل ستتذكر معاناة المرأة السعودية في ظل الاسلام السياسي . هل ستستفيد الشعوب من تجارب غيرها ام ستدفع الثمن غاليا لتكشف حقيقة الاسلام السياسي ومخاطره على الاسلام.. ؟انها تساؤلات فحسب

[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 27 مارس 2017 - 22:25